“أبيض وأسود” تناغم الخطوط وتشكيلاتها في لعبة الرمادي

هذا المقال رقم : 25 من 53 من العدد 2018-6-13-16125

 

لم يكن الاسم الذي اختاره الفنان ياسر خطار”ابيض واسود” لمعرضه الذي افتتحه أمس في ثقافي السويداء بعيدا عن مضمون هذا المعرض الذي ينتمي للمدرسة التعبيرية ويعتمد على تكنيك لعبة الرمادي في تشكيلاته.

لوحة الجندي والطفلة كان أول لوحة رسمها في السويداء بعد عودته من السفر تضمنها معرضه، فالطفلة بالنسبة له المجتمع بكل ما يحمله من هموم ومشاكل ومنغصات أما الجندي فهو صورة الجيش العربي السوري الذي يشكل جسر النجاة الوحيد نحو حياة أفضل كما يقول”خطار”

لوحات عاشق الفن منذ صغره وخريج كلية الفنون الجميلة منذ عام 1996 حاكت بمعظمها المرأة السورية والتي يقول عنها صاحب “الأبيض والأسود” أنها امرأة عظيمة مناضلة ومقاومة وحاضنة للإبداع لذلك جسّدها بوضعيات مختلفة بلوحاته.

اللوحات التي وصل عددها إلى 80 لوحة يجدها رئيس فرع نقابة الفنانين التشكيليين حمد عزام تتناول معظم جوانب الحياة، جاءت غنية بتشكيلاتها وحملت هموم إنسانية متعددة ولامست حياتنا.

أما الفنان ياسر الصالح فوجد في الأبيض والأسود الذي اعتمد عليه الفنان كنوع من التكنيك ثنائية أعطت مساحات كبيرة وتناغما في الخطوط وتشكيلاتها، إضافة إلى لعبة الرمادي عبر ريشته المائية مع الحفاظ على مساحات الأبيض والأسود بشكل منسجم ومتكامل.

الفنان بسام الحجلي يجد أن هناك علاقة بين المساحات والخط والألوان بشكل يعكس روح الفنان خطار ومدى شغفه بالفن وقد نجح في تقديم هوية بلده في الخارج.

ووجدت الفنانة مجد مكارم أن المرأة التي تحتل معظم لوحاته أعطت مفهوما فلسفيا وجرأة في العمل عبر تكوينات جميلة.

وشهد افتتاح المعرض حضور لافت منها شخصيات رسمية أبرزها أمين فرع الحزب الرفيق فوزات شقير ومحافظ السويداء عامر العشي وعدد من فناني المحافظة وضيوفهم من عاصمة الياسمين،المعرض الذي يستمر لمدة أسبوع حقق توافق بين معظم الحاضرين أنه تجسيد حقيقي للواقع عبر تشكيلات عكست شخصية خاصة للفنان.

رفعت الديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات