أكثر من ملياري ليرة فواتير المياه المحصلة وشراكــــة ماليزيــــة لتصنيــــع العـــدادات

هذا المقال رقم : 52 من 71 من العدد 2018-9-21-16193

دمشق – نجوى عيدة

تمكنت المؤسسة العامة لمياه الشرب في دمشق من تحصيل ما يزيد عن ملياري ليرة خلال الـ 7 أشهر الأولى من العام الحالي كذمم مترتبة على مشتركي المياه لأعوام سابقة ولاسيما في الدوائر الرسمية والسياحية والصناعية والتجارية وذوي الاستهلاكات الكبيرة. وبيّن عصام الطباع معاون مدير المؤسسة أن فواتير أثمان المياه المحصلة زادت أكثر من نصف مليار عن نفس الفترة في العام الفائت، فيما زادت قرابة المليار عن عام 2016، مشيراً إلى أن الزيادة جاءت نتيجة الإجراءات التي قامت بها المؤسسة بداية عام 2017 من تركيز على المشتركين الكبار والدوائر الرسمية، إلى جانب استبدال العدادات المعطلة للشرائح المذكورة، وفي الوقت الذي بلغت قيمة الفواتير المحصلة من المشتركين في القطاعات السياحية والصناعية والتجارية 400 مليون ليرة بلغت في الدوائر الرسمية خلال العام الحالي حتى بداية الشهر الثامن، أكثر من 330 مليون ليرة مقابل 186 مليون ليرة عن نفس الفترة خلال العام الماضي.

وفي الوقت الذي تسعى فيه وزارة الموارد المائية لإنشاء معمل لتصنيع العدادات بالتعاون مع وزارة الصناعة وبشراكة ماليزية يكون رديفاً لمعامل الدفاع التي تقوم بتصنيعها بغية سد حاجة دمشق وريفها من العدادات والبالغة 100 ألف، أكد الطباع أن المؤسسة تعمل على تأمين عدادات إلكترونية لتطبيقها على الاستهلاكات الكبيرة حيث تم رصد 400 مليون ليرة في خطة المؤسسة للعام القادم، وعرج الطباع على مشروع مرسوم تم رفعه من قبل وزارة الموارد المائية إلى رئاسة مجلس الوزراء للإعفاء من الرسوم والغرامات وفق شروط معينة في المناطق التي خرجت عن الخدمة بسبب سيطرة الإرهابيين، إضافة لوجود خطة لاستبدال الشبكة المائية في المناطق المحررة.

وتطرق معاون المدير إلى مشروع حصاد الأمطار الذي تم تطبيقه في حديقة الندرة بمشروع دمر ومنطقة خلف الرازي حيث يوجد بنية تحتية منفصلة بشكل كامل ومخططة وفق أحدث الأنظمة الحديثة، مبيناً أن من ضمن المخططات التنظيمية التي تسعى المؤسسة للإعلان عنها قد يكون مشروع حصاد الأمطار واحداً منها ولاسيما بعد إصدار قانون جديد يتعلق بإنشاء مخططات تنظيمية لكل منطقة على حدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات