أمريكا تطور رأس قتالي نووي جديد يهدد روسيا

خففت الولايات المتحدة القيود المفروضة على استخدام الأسلحة النووية، وستطور قذيفة نووية جديدة.

أفادت بذلك صحيفة The Guardian وذكرت أن واشنطن تخطط لتطبيق هذا التدبير، بهدف ردع روسيا ومنعها من استخدام القذائف والصواريخ التكتيكية في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن المساعد الخاص السابق للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لشؤون مراقبة التسلح والحد من انتشار الأسلحة النووية جون ولفستال قوله، إن البنتاغون يستند إلى العقيدة النووية الجديدة التي قام بنفسه بإعدادها. ووفقا للوثيقة، سيتم نصب الرؤوس القتالية الجديدة على الصواريخ المعدلة من طراز Trident D5 التي تطلق من الغواصات.

لكن أنصار الحد من التسلح يعربون عن قلقهم إزاء هذا القرار. ويرى هؤلاء أن هذه الخطوة تجعل الحرب النووية أكثر احتمالا، خاصة بالنظر إلى المزاج غير المستقر للرئيس دونالد ترامب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات