أمريكا تعتزم إبقاء وجودها العسكري غير الشرعي في سورية

صرح اريك باهون، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، عزم بلاده إبقاء وجودها العسكري غير الشرعي في سورية طالما “كان ضروريا” على حد تعبيره دون أن يوضح ماهية هذه الضرورة ومن يحددها.

وقال المتحدث العسكري الأمريكي لوكالة فرانس برس إن “الولايات المتحدة ستحتفظ بوجود عسكري في سورية وبالتزاماتها طالما دعت الضرورة لدعم شركائنا” زاعما أن هذا الوجود يستهدف ما وصفه” منع عودة الجماعات الإرهابية إلى سورية”.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا استعراضيا غير شرعي من خارج مجلس الأمن ودون موافقة الحكومة السورية بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في وقت تفضح فيه التقارير الميدانية والوقائع علاقة “التحالف الأمريكي” مع إرهابيي “داعش”.

وكان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أكد في وقت سابق أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية دون موافقة الحكومة السورية هو “عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة”.

وكان فلاديمير شامانوف رئيس لجنة مجلس الدوما الروسي لشؤون الدفاع وصف الشهر الماضي نوايا الولايات المتحدة بالاحتفاظ بقواتها في سورية بعد القضاء على تنظيم “داعش “الإرهابي بأنها وقاحة من “العيار الثقيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات