أمميون: منع نظام بني سعود وصول المساعدات يهدد السلام في اليمن

جددت منظمة الأمم المتحدة تاكيدها اليوم أن منع تحالف نظام بني سعود وصول المساعدات الإنسانية الى الشعب اليمني يهدد السلام والأمن والاستقرار في اليمن.

وكان الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس دعا أمس النظام السعودي إلى الاسراع فى رفع الحصار المفروض على الشعب اليمني والفتح العاجل لجميع الموانىء البحرية والجوية والبرية فى اليمن.

ونقلت رويترز عن المراقبين المستقلين المعنيين بمتابعة تنفيذ العقوبات لمجلس الأمن الدولي قولهم في تقريرهم أن “القيود التي يفرضها التحالف الذي تقوده السعودية على إيصال المساعدات الإنسانية يندرج تحت القرار رقم 2216 لعام 2015 بصفته عرقلة لإيصال المساعدات الإنسانية”.

وينص القرار الذي وافق عليه مجلس الأمن في نيسان 2015 بعد فترة قصيرة من العدوان السعودي على اليمن على أن إعاقة وصول المساعدات عمل يهدد سلام وأمن واستقرار البلاد.

وشكك مراقبو الأمم المتحدة في مزاعم التحالف بتزويد إيران للجيش اليمني بالصواريخ وقالوا إنهم “لم يروا أدلة تدعم مزاعم نقل صواريخ باليستية قصيرة المدى من مصادر خارجية وأن الأدلة المقدمة في تلك الإفادات تقل كثيرا عن المطلوب لنسب الهجوم لصاروخ /قيام1/ الباليستي قصير المدى كما أن التحالف لم يعلن بعد عن نوع الصاروخ الذي أطلق في الرابع من الشهر الجاري”.

وكان عدد من روساء وكالات الأمم المتحدة الانسانية بينها برنامج الغذاء العالمي ومنظمة الطفولة “يونيسيف” ومنظمة الصحة العالمية حذروا فى بيان مشترك اليوم من المخاطر الكارثية التى يتسبب بها الحصار الجائر الذي يفرضه النظام السعودي على اليمن وطالبوا برفعه فورا والسماح بدخول الإمدادات المنقذة للحياة استجابة لما أصبح أكبر أزمة انسانية في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات