أنشطة طفلية ورسالة إلى أطفال العالم.. في اليوم الثاني للملتقى الثقافي لطلائع البعث في اللاذقية

تضمن الملتقى الثقافي الوطني الخامس الذي يقيمه فرع طلائع البعث في اللاذقية في يومه الثاني حلقة بحث طفلية شارك فيها 15 طليعيا وطليعية من مختلف مدارس مدينة اللاذقية يدور محورها حول مكافحة الإرهاب والتصدي له وقدم الأطفال من خلالها وجهات نظر مختلفة تعبر عن آرائهم وأفكارهم حول هذا المحور ودورهم في دحر هذا الفكر الظلامي .

وأكدت عزيزة عبيدو أم الشهيد هيثم خلدون السيّد الذي استشهد في داريا عام 2012 أنها أكملت رسالة ولدها بمواصلة عملها في التدريس في مدرسة الشهيد جميل المصري لتكون قدوة للأطفال في سلوكها وعطائها لسورية .

ووجّه الطفل أحمد رمضان رسالة باللغة الإنكليزية لأطفال العالم مفادها : نحن أطفال سورية حافظنا على هويتنا وانتمائنا وواجهنا الإرهاب بفضل قيادتنا الحكيمة وجيشنا الباسل وأصدقائنا الأوفياء وما انتصارات سورية إلا انتصارات للإنسانية جمعاء… وإننا لمنتصرون .

وتضمن الملتقى أيضا نشاط ( أكتب وأرسم ) شارك فيه 15 طليعيا وطليعية من الصف الخامس والسادس الإبتدائي عبروا فيه من خلال رسومات ومواضيع تعبيرية عن رفضهم للإرهاب ومساندتهم لجنود الجيش العربي السوري في الحرب عليه وأشارت المشرفة ميساء دغمان – في مدرسة أبي ذر الغفاري – إلى أهمية النشاط في تعزيز الثقة بالنفس والمشاركة الجماعية التي تزيد من المحبة والتآلف والمنافسة الشريفة لزرعها من جديد في نفوس المشرفين المشاركين .

وبدوره أكد أمين شعبة التربية الثانية لحزب البعث العربي الاشتراكي عبد الحنان صبيح دور منظمة طلائع البعث ومديرية التربية والقائمين عليها في ترسيخ ثقافة المقاومة ومكافحة الإرهاب الأسود وزرع الأمل في نفوس الجميع لبناء سورية جديدة بسواعد أطفال اليوم ورجال الغد .

ونوّهت منيرة أحمد أمين سر مكتب الثقافة في فرع طلائع البعث باللاذقية إلى أهمية الملتقى في نشر ثقافة الوعي والعلم والمعرفة وتهيئة أطفالنا ليكونوا فاعلين في صنع سورية الحديثة .

البعث ميديا || اللاذقية – عائدة أسعد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات