أهالي مصياف يطالبون بزيادة مخصصات المحروقات والاهتمام بأسر الشهداء والجرحى

دعت الفعاليات الاجتماعية والأهلية لقرى وبلدات حيلين والحيلونة ودير ماما واللقبة والصارمية والسلوكية وحنجور والمحروسة ومعرين في منطقة مصياف إلى زيادة حصة المنطقة من المحروقات وتفعيل دور الرقابة التموينية وتنظيم ضبوط بحق الباعة المخالفين والاهتمام بأسر الشهداء والجرحى وتأمين فرص عمل لذويهم.

ودعت الفعاليات خلال اجتماع موسع عقد اليوم في صالة شعبة حزب البعث العربي الاشتراكي بمدينة مصياف إلى إعادة النظر في تعديل المناهج الدراسية في مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي ودراسة نتائج تعديلها على أرض الواقع. فضلا عن إقامة دورات تدريبية للمدرسين في المناهج الحديثة وبناء غرف صفية جديدة في مدارس تلك المناطق للتخلص من الدوام النصفي وتأمين الكتاب المدرسي قبيل بدء العام الدراسي. إضافة إلى الإسراع في إنهاء أعمال تنفيذ طريق مصياف – بانياس وحل مشكلة السير والنقل الداخلي في منطقة مصياف.

كما دعت الفعاليات إلى إحداث منفذ جديد تابع لفرع السورية للتجارة في بلدة دير ماما لبيع المواد الاستهلاكية وبناء مركز ثقافي وثانوية في قرية الصارمية واستبدال شبكة مياه الشرب في بلدة اللقبة وزيادة عدد مراكز التحويل الكهربائية في المنطقة وشق المزيد من الطرق الحراجية وخطوط النار للحد من الحرائق وسهولة التعامل معها في حال اندلاعها وحماية الثروة الحراجية ومعالجة التعديات عليها.

وأكد عضو قيادة فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد مخلوف أهمية العمل بشفافية وموضوعية والوقوف إلى جانب المواطنين والعمل على تلبية مطالبهم والتركيز في هذه المرحلة على عمل القيادات الحزبية الميداني في الجوانب الاجتماعية والسياسية والثقافية وتطوير العمل الحزبي.

من جانبه أشار أمين شعبة مصياف للحزب علي عدي إلى متابعة قيادة الشعبة لكل ما طرح في الاجتماع من مداخلات ومعالجتها، لافتا إلى موضوع الإشراف على عمل مجالس الوحدات الإدارية والتأكيد على موضوع المحاسبة والرقابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات