إزاحة الستار عن نصب تذكارية للشهداء في محافظة السويداء

تخليدا لبطولاتهم وتضحياتهم وبمناسبة عيد الشهداء أزيح الستار أمس عن عدد من النصب التذكارية والصروح لشهداء الجيش العربي السوري في عدد من بلدات وقرى محافظة السويداء بحضور فعاليات أهلية ورسمية وحزبية.

ففي عرى تمت إزاحة الستار عن نصب تذكاري لشهداء البلدة ليتبعه تدشين صروح الشهداء أيهم محمد أبو دقة في قرية حوط و شادي الشريطي و صالح الحجلي في قرية المشقوق وأنور الشومري في قرية عيون ومهاب وديع غانم وزيدون شاهر غانم وحسن عبدالله غانم وإيهاب فايز فراشي في قرية المشنف إضافة إلى رفع العلم الوطني على مقبرة الشهداء في مدينة صلخد وإطلاق اسم الشهيد عمران الصفدي على المركز الثقافي العربي ببلدة القريا والشهيد رائد أبو زهرة على النادي الرياضي فيها وإنارة لوحتيهما.

ووضع المشاركون أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء وقرؤوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة مؤكدين أن الهامات تنحني وتصغر أمام تضحيات الشهداء وعطائهم لتبقى سورية صامدة عصية على أعدائها وأن ذكراهم ستبقى خالدة أبدا في صفحات المجد والفخار.

وأعرب عدد من ذوي الشهداء عن اعتزازهم وفخرهم بشهادة أبنائهم الذين رووا بدمائهم الزكية تراب الوطن صونا للأرض والعرض وعزة سورية في وجه
التآمر والإرهاب مؤكدين السير على درب الصمود والمقاومة الذي خطه الأجداد ويعمده اليوم بواسل جيشنا والشهداء ببطولاتهم ودمائهم ليبقى الوطن حرا آمنا مستقرا.

محافظ السويداء عامر العشي أكد أن لا شيء يوازي تضحيات الشهداء وبذلهم وعطائهم فداء للوطن في وجه ما يتعرض له من هجمة إرهابية شرسة وأن سورية منتصرة بفضل دماء شهدائها الزكية وملاحم البطولة التي يسطرها بواسل جيشها في الميدان وصمود شعبها الأبي وحكمة وشجاعة قيادتها ودعم أصدقائها.

من جهته لفت أمين فرع السويداء تكليفا لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس يحيى الصحناوي إلى عظمة التاريخ النضالي للشعب السوري الحافل ببطولات وأمجاد الأجداد والآباء الذي يستمد منه اليوم الأحفاد وأصحاب الفكر العروبي والوطني العزيمة والإرادة ومعاني التضحية والفداء والرجولة في مواجهة الحرب العدوانية التآمرية الإرهابية فقدموا وما زالوا قوافل الشهداء دفاعا عن الوطن لتطهير أرضه من رجس الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار لربوعه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات