إضراب لعمال “برج إيفل” تحوّله بلدية باريس إلى “تضامن” مع حلب

يستمر عمال الصيانة في برج إيفل لليوم الثاني على التوالي في إضرابهم الذي بدأ البارحة احتجاجاً على أعمال الطلاء المزمع القيام بها التي يقولون أنها تسبب بالأضرار الصحية لهم.

اتحاد العمال في موقف صارم أعلن أن “برج إيفل مغلق أمام الزوار لليوم الثاني على التوالي” وذلك بعد ما رفضت إدارة برج إيفل يوم أمس الثلاثاء اللقاء بعمال الصيانة في البرج وذلك وفقاً لـ”فرانس برس”.

وأكدت “شركة سيتي” المشغلة لبرج إيفل أن البرج سيبقى مغلقاً واعتذرت للزوار يوم الأربعاء عن استقبالهم.

وقال المتحدث باسم اتحاد العمال دينيس فافسوري أن: «الموظفين يشعرون بالقلق من أن تؤثر أعمال الطلاء المزمع القيام بها عام 2017 على صحتهم».

وكانت بلدية باريس قد أصدرت بياناً تزعم فيه أن “إطفاء أنوار برج إيفل للتضامن مع حلب” فيما يبدو أنه مسعىً واضح من البلدية لتشتيت الانتباه عن الإضراب الذي يقوم به العمال في البرج احتجاجاً على الأوضاع المزرية لهم في العمل.

وكان دينيس فاسفوري المتحدث باسم اتحاد العمال قد كشف أن: «النصب في حالة عطب واضحة».

رئيسة بلدية باريس آن إيدالغو زعمت في البيان الذي وزعته البلدية أن: «هذا الإجراء الرمزي في مبنى معروف ينار بآلاف الأضواء البراقة كل ليلة يستهدف تنبيه المجتمع الدولي للحاجة إلى التحرك السريع لوقف “المأساة”»، على حد وصف البيان.

البعث ميديا || خاص

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات