إعلامي تركي: أردوغان حول تركيا إلى أسوأ سجن في العالم

أكد الصحفي والإعلامي التركي جان دوندار اليوم أن تركيا تحولت إلى سجن كبير للصحفيين ولا مكان للصحافة الحرة فيها بسبب السياسات القمعية التي ينتهجها نظام رجب طيب اردوغان.

وشن أردوغان على مدى السنوات الماضية حملة انتقامية واسعة في مختلف أنحاء البلاد بهدف التخلص من كل مناهضي سياساته حيث قام باعتقال وإقالة آلاف العسكريين ومسؤولي الشرطة ورجال القضاء وتسريح عشرات الآلاف من العاملين في مختلف المؤسسات التركية وإغلاق عدد كبير من وسائل الإعلام وصولا إلى فرض حالة الطوارئ في البلاد.

وقال دوندار لوكالة فرانس برس إن “تركيا في ظل أردوغان هي أسوأ سجن في العالم بالنسبة إلى الصحفيين فهناك نحو 155 صحفيا داخل السجون فيما يعيش الآخرون في خوف لأن كل ما يمكن أن يكتبوه قد يتحول سلاحا ضدهم ” مضيفا “لم يعد ثمة مكان لوسائل الإعلام الحرة في تركيا”.

وأشار دوندار إلى أن مجرد تغريدة على تويتر يمكن أن تؤدي إلى سجن صاحبها لافتا إلى أن “الرقابة الذاتية باتت موجودة حتى داخل المنازل” بسبب الخوف من إجراءات أردوغان وممارساته.

وطالب دوندار بمحاكمة أردوغان بتهم الفساد وانتهاك حقوق الإنسان والقوانين الدولية معتبرا أن “أردوغان أصبح هو الجيش والسلطة والحاكم”.

يشار إلى أن الصحفي جان دوندار ترأس تحرير صحيفة جمهورييت التركية المعارضة وتمت ملاحقته في عام 2015 من قبل نظام اردوغان بعد إن كشف عبر مقاطع فيديو ووثائق عن قيام الاستخبارات التركية بتسليم أسلحة للإرهابيين في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات