إعلامي صغير وغدا إعلامي كبير … دورة لطلائع البعث في اللاذقية

بالتعاون مع المركز الإذاعي والتلفزيوني – قناة سما الفضائية – اتحاد الصحفيين والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية أقام فرع طلائع البعث في اللاذقية دورة الإعلامي الصغير تحت عنوان “إعلامي صغير وغدا إعلامي كبير” وذلك في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية ويشارك فيها 38 طليعيا وطليعية من مختلف مدارس الأنشطة الطليعية في محافظة اللاذقية . وتتضمن الورشة على مدار ثلاثة أيام محاضرات حول الصحافة وأهمية التشويق في العمل الصحفي وفن التصوير والقدرة على الإبداع ودور المقابلة الإذاعية وكيف يجب أن نكون مبدعين صغار إضافة إلى تطبيقات عملية ومقابلات إذاعية وزيارة للمركز الإذاعي والتلفزيوني للاطلاع على واقع العمل الإعلامي والتعرف على أقسام التلفزيون . وأكد كل من عضو قيادة فرع الحزب عماد مهنا و نائب محافظ اللاذقية الدكتور أمير اسماعيل أن هؤلاء الأطفال المبدعين يستحقون كل الرعاية والاهتمام لصقل مواهبهم وتطوير مهاراتهم لأنهم مشاعل النور وهم اللبنة الأساسية في إعادة إعمار سورية . وبين نبيل العبدة أمين فرع طلائع البعث وسامية صنين رئيس مكتب التقانة والإعلام أن مشروع الإعلامي الصغير لخدمة الطفل وخلق جيل إعلامي يتميز بالكفاءة والفعالية والدورة تدرّب الأطفال على آليات جديدة نظرية وتطبيقية تشمل أبجديات العمل الإعلامي وتعمل على ردم الفجوة ما بين المضامين العلمية والواقع التطبيقي في الممارسات الإعلامية . وأشار مدير تربية اللاذقية عمران أبو خليل إلى مواهب الأطفال المشاركين التي تضاهي مواهب الإعلاميين الكبار بحضورهم وسلامة لفظهم للغة العربية وهذا دليل واضح على أن المناهج المدرسية تضع قدرات طلابنا على الطريق الصحيح وعلى دروب الإبداع . ولفتت رئيسة فرع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية المهندسة مريم فيوض إلى مشاركة الجمعية في نشر الثقافة المعلوماتية لدى الأطفال والتمكين الأمثل لها لأنها عامل أمان لهم وتساعدهم على التدوين الرقمي لتمثيل سورية في جميع المحافل وتغنيهم بالمواضيع العلمية . وذكر ابراهيم شعبان رئيس اتحاد الصحفيين في اللاذقية أن الإعلام يحتل اليوم كل الساحات ويستحوذ على خيال الأطفال فنحن أمام واقع لابد من بناء أطفالنا بناء سليما لأنهم المستقبل وبقدر ما نستطيع تشكيل وعي الأطفال نضمن مستقبلا آمنا ومزدهرا .

البعث ميديا || اللاذقية – عائدة أسعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات