إلى متى تبقى عقود المؤقتين قيد الانتظار؟

هذا المقال رقم : 73 من 74 من العدد 2018-4-17-16084

حمص- نزار جمول

لم يدم فرح العاملين المؤقتين الذين مضى على عملهم المتواصل أكثر من عامين طويلاً، بعد أن تناهى إلى أسماعهم خبر تثبيتهم الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريح معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بأن موضوع تثبيت العاملين المؤقتين الذين مضى على عملهم بشكل متواصل أكثر من عامين على تعاقدهم مازال قيد الدراسة في رئاسة مجلس الوزراء، وأن موضوع تثبيتهم يحتاج لمرسوم وليس قراراً من رئاسة مجلس الوزراء.

وفي الواقع أن عدد المتعاقدين غير المثبتين بلغ 54 ألف متعاقد بحسب الإحصائيات الوزارية، وتمتلئ دوائر حمص الحكومية بالكثير من هؤلاء المتعاقدين الذين ما زالوا يأملون بأن تشملهم الرعاية الحكومية كغيرهم من باقي المحافظات، ويتم تثبيتهم أسوة بعقود تشغيل الشباب الذين ثبتوا بعد مضي خمس سنوات على تعاقدهم فقط، مع العلم أن أكثرهم مضى على تعاقده أكثر من عشر سنوات، وبعضهم وصلت سنوات عمله إلى أكثر من خمسة عشر عاماً وينتظرون بفارغ الصبر صدور قرار ينصفهم؛ لأنهم ما زالوا من دون أية حقوق يتقاضاها العامل المثبت، فإلى متى ينتظرون، أينتظزون حتى يصل بهم العمر إلى مرحلة لن يستفيدوا فيها من أية حقوق؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات