ابتكار “بخاخة” للأنف تعالج الاكتئاب

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية النقاب عن بخاخة أنف حديثة تكافح الاكتئاب في دقائق بدلا من الأدوية التي تأخذ العديد من الأشهر لعلاج الأمراض العقلية. وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن الدواء ستتم الموافقة عليه في أمريكا بعد نتائج الدراسات الملحوظة، ويمكن أن يكون مرخصا للاستخدام في بريطانيا في غضون عام واحد فقط.

وأوضح الباحثون أن المرضى الذين كانوا في السابق لم يستجيبوا لأية أدوية أخرى، قد يستجيبوا لجرعة واحدة من هذا الدواء الجديد، كما أن تأثيره يستمر لأسابيع. ومن الجدير بالذكر أن الاكتئاب يخفض المزاج باستمرار وله تأثير ضار على الحياة يوماً بعد يوم على مدى فترة طويلة من الزمن، ويصيب ما بين 5-10% من السكان في غالبية دول العالم.

وتشمل العلاجات النفسية مثل العلاج المعرفي السلوكي (CBT) والأدوية المضادة للاكتئاب، ومن أكثر الأدوية التي توصف عادة هي تلك التي تستهدف إنتاج هرمون “السيروتونين”، وهو واحد من المواد الكيميائية في الدماغ التي تساعد في تنظيم المزاج.

وقد أكد الباحثون أن البخاخة الجديدة يطلق عليها اسم “esketamine”، وتعمل بشكل مختلف عن مضادات الاكتئاب الموجودة في السوق، حيث إنها تستهدف مادة كيميائية في الدماغ تسمى “الجلوتامات” التي تشارك في تكوين الاتصالات الرئيسية بين خلايا الدماغ، وهناك نظرية تقول إن أحد الأسباب الرئيسية للاكتئاب هو انخفاض في عدد الخلايا الدماغية الجديدة، وزيادة مستويات “الجلوتامات” في المخ يمكن تحسينها.

ويجرى تقييم رذاذ الأنف من قبل الوكالة الدولية للطاقة بالولايات المتحدة وإدارة الغذاء والدواء (FDA) لاستخدامها في المرضى الذين يعانون من أشكال حادة من الاكتئاب، بما في ذلك أولئك الذين ما زالوا على ما يرام بعد عدة محاولات مع استخدام مضادات الاكتئاب المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات