اتحاد علماء بلاد الشام ووزارة الأوقاف والهلال الأحمر السوري يدينون بأشد العبارات الجريمة الوحشية التي استهدفت أبناء كفريا والفوعة

أدان اتحاد علماء بلاد الشام ووزارة الأوقاف بعلمائها ودعاتها وداعياتها بأشد العبارات الجريمة الوحشية النكراء التي استهدفت أبناء الفوعة وكفريا.

وقال اتحاد علماء بلاد الشام ووزارة الأوقاف في بيان اليوم :إن هذه الجريمة الوحشية ارتكبتها يد الإرهاب الملطخة بدماء الأبرياء من كل أبناء سورية والمتمثلة بعصابات التكفير التي استحلت كل الحرمات وارتكبت كل الموبقات وعاثت قتلا وفسادا وتخريبا في كل أرجاء الوطن الحبيب”.

وأكدا أن شرع الله ودينه بريئان من أفعال هؤلاء التي لا تمت للدين ولا للأخلاق ولا للإنسانية بأدنى صلة.

واختتم البيان بالدعاء بالرحمة لشهداء التفجيرات الإرهابية من الفوعة وكفريا وشهداء الجيش العربي السوري وكل شهداء الوطن الأبرار.

كما استنكرت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري التفجير الإرهابي الذي استهدف أمس منطقة تجمع الحافلات التي تنقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب.

وقالت المنظمة في بيان لها نشرته على موقعها اليوم.. إن الهلال الأحمر العربي السوري.. “يدين بشدة الهجوم الذي حصل أمس قرب مدينة حلب ضد الحافلات وأوقع العديد من الشهداء والجرحى ومن بينهم 3 من كوادر المنظمة أصيبوا بجروح متوسطة”.

وتقدمت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري في بيانها بأحر التعازي لأسر جميع الشهداء متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات