اتفاقيتا تعاون بين جامعتي البعث وتشرين وهيئة التميّز والإبداع

 

 

اللاذقية- حمص- البعث:

بهدف دعم وتطوير التعاون المشترك بين الجانبين، وقّعت جامعة البعث في حمص، أمس، اتفاقية تعاون علمي مع هيئة التميّز والإبداع، وتنص على التعاون في مجال افتتاح برامج جامعية أولى خاصة ‏بالطلاب المتميزين الحاصلين على الثانوية العامة من المركز الوطني ‏للمتميزين أو الحاصلين على جوائز إحدى مسابقات الأولمبياد العلمي ‏العالمية التي تشارك بها هيئة التميّز والإبداع.
وبموجب الاتفاقية تقدّم الجامعة المقر ‏المناسب من حيث عدد القاعات التي تغطي احتياجات البرامج لخمس ‏سنوات قادمة، وتجري مسابقات واختبارات للطلبة المتفوقين فيها ‏لاكتشاف المتميزين منهم وإخضاعهم لدورات إثرائية في مواضيع تدعم ‏تميزهم.‏
كما اتفق الجانبان على توفير المخابر العلمية والسكن للطلاب، ومنح ‏الخريجين شهادة الإجازة من جامعة البعث تكون خاصة بالمتميزين، وإيفاد ‏الطلاب، ونشر الأوراق العلمية التي تسهم في رفع التصنيف العالمي ‏للجامعة، ومتابعة تقييم البرامج وآليات تطويرها.‏
وأشار الرفيق رئيس جامعة البعث الدكتور بسام إبراهيم إلى أن إعادة افتتاح المركز الوطني ‏للمتميزين بحمص قريباً سيكون له أثر إيجابي في رفد الجامعة بالطلبة المتميزين، فيما لفت رئيس هيئة التميّز والإبداع عماد العزب إلى أن الهيئة تعمل ‏على تقديم الدعم والرعاية للمتميزين من خلال تقديم برامج تدريسية مدرسية وجامعية وإثرائية ‏خاصة بهم، وأضاف: إن جامعة البعث من المؤسسات التعليمية المهمة في ‏سورية، وتضم كل الاختصاصات، وتمتلك البنية التحتية اللازمة ‏من كوادر بشرية مؤهلة تجهيزات تعليمية وأبنية متطورة، ما يسهم في إ‏نجاح هذه الاتفاقية التي ستصب في ‏مصلحة الطلاب ليكونوا مشاركين فاعلين في عملية إعادة الإعمار والبناء.‏‏
وفي السياق نفسه وقّعت جامعة تشرين مع هيئة التميّز والإبداع أيضاً اتفاقية تعاون علمي لتنظيم العمل بين الجانبين وافتتاح برامج أكاديمية جديدة للمتميزين، وتهدف الاتفاقية إلى توسيع رعاية المتميزين من متفوقي الجامعات عبر إجراء مسابقات واختبارات للطلبة المتفوقين في جامعة تشرين لاكتشاف المتميزين منهم، وإخضاعهم لدورات في موضوعات تدعم تميّزهم، مع دعم الأبحاث التي تدخل ضمن عمل الهيئة في مجال اختبار الموهوبين والمتميزين ورعايتهم والإفادة من المخرجات بالطريقة المثلى.
وأكد رئيس هيئة التميّز والإبداع أن الاتفاقية تأتي لدعم وتعميق التعاون وتذليل أية عقبة تعترض مسار تطوير البرامج الأكاديمية، بما في ذلك دعم عمل المركز الوطني للمتميزين، ولفت إلى أنه يتم حالياً وضع اللمسات الأخيرة لإطلاق مشروع جديد في جامعة تشرين، بالإضافة إلى مشروع برنامج الميكاترونيكس.
من جهته أكد الرفيق رئيس جامعة تشرين الدكتور هاني شعبان أن الاتفاقية تأتي في إطار تعزيز التعاون القائم مع الهيئة، وتأطيره ضمن خطة الجامعة في التشبيك مع المؤسسات البحثية والعلمية بما يخدم عملية التنمية في سورية، كما تسهم في إرساء قواعد التعليم العالي على أسس علمية وطنية ترفع مستوى الطلاب ومخرجات التعليم ومستوى الجامعة في التصنيف العالمي.
وأشار الرفيق الدكتور لؤي صيّوح أمين فرع جامعة تشرين للحزب إلى أهمية الاتفاقية في تكريس ربط الجامعة بالمجتمع بما ينعكس على رفد سوق العمل ومختلف المؤسسات والقطاعات بكوادر علمية مؤهلة وكفوءة يعوّل عليها في المساهمة في عملية البناء والتنمية والإعمار، عبر التشبيك المثمر والوثيق بين الجامعة وبين مختلف المؤسسات الحكومية والمجتمعية، وهذا يتجسّد في رعاية وتنمية قدرات وطاقات المتميزين والمبدعين من خلال تنسيق وثيق بين هيئة التميّز والإبداع وجامعة تشرين.
وكانت جامعة دمشق وقّعت الثلاثاء اتفاقاً مع هيئة التميّز والإبداع لتعزيز التعاون العلمي وافتتاح برامج جامعية أولى جديدة خاصة بالطلاب المتميزين الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة من المركز الوطني للمتميزين أو الحاصلين على جوائز في أحد الأولمبيادات العلمية العالمية الذي تشارك به هيئة التميّز والإبداع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات