اجتماعان لهيئتي مكتبي العمال والفلاحين ودعم أسر الشهداء عزوز: إعادة الإعمار تتطلب تضافر جهود الجميع

هذا المقال رقم : 42 من 56 من العدد 2018-2-12-16034

اللاذقية-مروان حويجة:

أكد الرفيق شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتبي العمال والفلاحين القطريين أنّ ما واجهته سورية من تحديات وظروف صعبة في الحرب الكونية الظالمة وما أفرزته من تداعيات وما ألحقته من تدمير للمنشآت والممتلكات والمؤسسات يحتّم على الفعاليات الحزبية والشعبية والنقابية والقيادات الإدارية بذل أقصى ما يمكن من جهود ومضاعفتها لإعادة ترميم وتأهيل هذه الأضرار ومعالجة منعكساتها التي طالت كل مكوّنات وأشكال الحياة وجميع شرائح المجتمع.
وأضاف الرفيق عزوز، خلال حضوره اجتماعاً لهيئتي مكتبي العمال والفلاحين الفرعيين في فرع اللاذقية للحزب، في صالة الباسل في شعبة المدينة الثالثة للحزب، إن الدور الأساسي في مرحلة إعادة الإعمار سيكون على عاتق العمال والفلاحين والقطاعات المنضوية فيهما، وأوضح أهمية دور شريحة العمال والفلاحين في عملية النهوض الاقتصادي، عبر تنمية المشروعات الحرفية الصغيرة والزراعية والصناعية، مشيراً إلى أن إعادة الإعمار تتطلب تضافر جهود كل السوريين.
حضر الاجتماع الرفاق الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب.
كما ناقشت هيئة دعم أسر الشهداء والجرحى خطة عملها خلال العام الحالي والإجراءات المتخذة لتطوير آليات العمل وزيادة الدعم لهذه الأسر.
وأشار الرفيق عزوز إلى أهمية التنسيق والتكامل في مجال عمل الهيئة مع الفعاليات الأهلية والشعبية والحزبية بما ينعكس إيجاباً على زيادة الدعم لأسر الشهداء والجرحى والبحث المستمر عن رؤى وأفكار لتوسيع مجالات الدعم وشموليتها وتطوير برامج العمل.
ولفت الرفيق شريتح إلى تزايد مؤشرات العمل المنجزة خلال الفترة الماضية من عمل الهيئة ومتابعتها لتشجيع المبادرات، مؤكداً أن ذوي الشهداء الذين قدم أبناؤهم أسمى التضحيات سيبقون أمانة في أعناقنا ولن ندخر جهداً لتوفير كل متطلباتهم.
وعرض محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم خطة عمل المحافظة في مجال دعم أسر الشهداء وحرصها على إيجاد الحلول لمختلف القضايا التي تتعلق بشؤونهم بالتعاون بين مختلف الدوائر والجهات التابعة للمحافظة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات