اختبار يكشف السرطان في 10 دقائق

هذا المقال رقم : 27 من 53 من العدد 2018-12-6-16246

 

تمكن العلماء من تطوير اختبار دم يمكن أن يكشف للمرضى ما إذا كانوا يعانون من أي نوع من السرطان في غضون 10 دقائق فقط.

ولا يزال الاختبار في مرحلة التطوير ولكن إذا ما تم طرحه فإنه سيكون بمثابة تغيير كبير في طريقة فحص السرطان وسيجعله أمراً سهلاً ورخيصاً على المرضى، وتتضمن الطريقة الجديدة استخدام سائل يتغير لونه ليكشف عن وجود الخلايا الخبيثة في أي مكان في الجسم ويعرض النتائج في غضون 10 دقائق إلا أنه لا يكشف عن مكان الإصابة ومدى حدتها. ويمتلك الاختبار درجة حساسية تبلغ حوالي 90 بالمئة ما يعني أنه سيتمكن من اكتشاف 90 حالة من أصل 100 إصابة بالسرطان، وعندئذ سيكون الأطباء قادرين على إجراء المزيد من الاختبارات لتشخيص النوع المحدد من المرض الخبيث ومرحلته. ويعمل العلماء الآن على إجراء تجارب سريرية على المرضى الذين لديهم نطاق أوسع من أنواع السرطان حيث يمكن أن يكون الحمض النووي في الخلايا السرطانية مليئاً بالطفرات التي تحفز نمو ورم محدد ولكن هذه الطفرات تميل إلى الاختلاف اعتماداً على نوع السرطان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات