استعادة 16 قرية وبلدة من إرهابيي (داعش) بريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي

تابعت وحدات الجيش بالتعاون مع القوى الحليفة عملياتها العسكرية ضد إرهابيي تنظيم “داعش” التكفيري ضمن الجيب المتبقي لهم في المنطقة الممتدة بين ريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي مستعيدة السيطرة خلال الساعات الماضية على 16 قرية وبلدة.

وذكر مراسل سانا أن “وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى الرديفة والحليفة واصلت تقدمها في الجيب الذي ينتشر فيه إرهابيو تنظيم داعش في المنطقة الممتدة بين ريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي مستعيدة السيطرة على قرى وبلدات ارتوازية مخلاف ومخلاف ورسم جب الحملان وجب الجملان وعين النعجة ورسم الداب ورسم الضبع ومعر شمالي ومعر جنوبي وكوريج وتل شويح ورسم السبل وابو عجوة شرقي وتبارة الجريرة والمويلح وأبو عجوة غربي”.

ولفت المراسل إلى أن “استعادة وحدات الجيش السيطرة على القرى والبلدات اتت بعد مواجهات عنيفة خاضتها بالتعاون مع القوى الرديفة والحليفة ضد تنظيم داعش الإرهابي تسببت خلالها بمقتل أعداد من إرهابيي التنظيم التكفيري المنتشرة في المنطقة وتدمير أسلحة وآليات لهم” مبينا أن “وحدات الهندسة تقوم بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في هذه القرى”.

وكانت وحدات الجيش تقدمت أمس الأول في الجيب المحاصر لإرهابيي “داعش” ما بين أرياف حماة وحلب وإدلب واستعادت السيطرة على قرى وبلدات الهرتا وثلجة ومريجب الشمالي ورسم البرجس وخيرية كبيرة وصغيرة والعزيزية وجدوعة شمالية وجنوبية والبارودية ومسعدة وحوى ونجم الزهور وجب الرمان والنحليبية وطلفاح وأخو حسن وعليص والدك والمسلوخية والصالحية وملولح وحومة وزاعل ورسم الصدف ورسم التباير ورسم الجاسم ورسم المزارع ودلا واللويبدة.

ويشهد الجيب الذى طوقته وحدات من الجيش العربي السوري في الـ 20 من الشهر الماضي والممتد من جنوب شرق خناصر بريف حلب إلى غرب سنجار بريف إدلب إلى السعن بريف حماة انهيارات كبيرة بين صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” في إنجاز يمهد لإعلان المنطقة خالية من التنظيم التكفيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات