استنبات كليون الكلى من الخلايا الجذعية

استخدم علماء من جامعة أوكاياما اليابانية في تجاربهم الخلايا الجذعية من كلى الجرذان، وأضافوا إليها خمسة أنواع من البروتينات، وبعد 3 – 4 أسابيع نمت منها هيكلية خليوية، يطابق تركيبها تركيب الكليون.

وجاء في بيان الجامعة «كان الإنسان يحلم بالحصول على الأعضاء من الخلايا الجذعية في الماضي. الآن أصبح الحصول على خلايا شبكية العين والدماغ والكبد من هذه الخلايا معروفا. ولكن لأول مرة في العالم تم الحصول على بنية تركيبية تتطابق تماما مع بنية الكلية الحقيقية.

وحسب قول العلماء، نتائج هذه التجارب هي الخطوة الأولى في دراسة إمكانية إعادة بنية الكلى، مما سيساعد في علاج الأمراض المزمنة التي تصيب الكلى.

تولي اليابان اهتماما خاصا للتجارب في مجال استنبات أعضاء الجسم من الخلايا الجذعية، وقد حصلت الدراسات في هذا المجال على زخم قوي بعد منح البروفيسور سينيا ياماناكا جائزة نوبل عام 2012، تثمينا لتمكنه من الحصول على الخلايا الجذعية من خلايا الجلد.

كما أن نجاح عملية استنبات خلايا شبكية العين من الخلايا الجذعية التي أجراها علماء اليابان في شهر سبتمبر/أيلول الماضي كانت عاملا مهما في تطوير ودعم هذا المجال.

وتجدر الإشارة إلى أن الكليون – وحدة بناء الكلية مسؤولة عن تنظيف الدم من الشوائب والمواد الضارة، حيث تضم الكلية حوالي مليون كليون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات