افتتاح منتجعات طليعية بديل المعسكرات الصيفية في الحسكة

نفذ فرع منظمة طلائع البعث في الحسكة عددا من المنتجعات الطليعية كبديل للمعسكرات الصيفية التي تعرضت للتخريب والسرقة من قبل الإرهابيين خلال السنوات الماضية.

وفي إطار السعي لإيجاد بدائل لاستمرار الأنشطة يتم استقبال الأطفال الطليعيين الدارسين في الصفوف من الثالث إلى السادس من مرحلة التعليم الأساسي في حديقة الواحة بمدينة الحسكة وحديقة الكندي بمدينة القامشلي وذلك لأول مرة منذ نحو سبع سنوات.

أمين فرع منظمة طلائع البعث في الحسكة تيودورا مراد قالت في تصريح لها إنه تم تحديد تنفيذ المنتجعات الطليعية على ثلاث دفعات تستمر كل منها لمدة أسبوع واحد وتستقبل ما بين 120 و 160 طفلا وطفلة في كل دفعة وذلك بالتعاون مع الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية ويتم خلالها العمل على إعادة الفرح والبسمة للأطفال والتأكيد على إرادة الحياة والمحبة والقدرة على إيجاد بدائل عن المعسكرات التي تعرضت للتدمير ريثما تتم إعادة إعمارها كما كل سورية.

وأضافت مراد إن الفعاليات التي يتم تنفيذها عبر المنتجعات الطليعية تشمل النشاطات التنظيمية والعلمية والفنية والترفيهية والتعليمية والثقافية والرياضية للأطفال مع عرض إبداعات ومواهب الأطفال في المجالات الفنية والشعرية والغنائية والموسيقية وغيرها.

وسبق افتتاح المنتجعات الطليعية الصيفية مجموعة من الإجراءات الهادفة لتوفير الأماكن المخصصة لتنفيذ الأنشطة المختلفة المقررة وتأهيل الحدائق التي تستقبل الأطفال وتنفيذ مجموعة من أعمال النظافة وتجهيز المرافق العامة وتوفير الأدوات والتجهيزات الضرورية.

وبينت مسؤولة التعليم في الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية شذى مرجان أن الجمعية تتولى تمويل الأنشطة المختلفة التي تجري عبر المنتجعات الطليعية وتوفير المستلزمات والتجهيزات اللازمة لتنفيذ البرامج المقررة ضمن هذه المنتجعات مع السعي لتنفيذ مجموعة من الدورات التعليمية للأطفال المشاركين مع بداية العام الدراسي، مشيرة إلى اهتمام الجمعية بالمشاركة في عودة أجواء الفرح والابتسامة للأطفال بعد سنوات طويلة من توقف النشاطات المماثلة.

ولاقت عودة المنتجعات الطليعية ارتياحا لدى أهالي الأطفال حيث يقول المواطن رشاد يوسف إن النشاطات التي تنفذ في المنتجعات الطليعية مهمة للأطفال كونها تتم بشكل علمي مدروس وبإشراف كوادر تنظيمية مؤهلة ومدربة ويتم عبرها إفساح المجال أمام الأطفال للتعبير عن مواهبهم وإمكاناتهم في المجالات المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات