الآثار الاجتماعية والاقتصادية للحرب على سورية… في ملتقى البعث للحوار بحمص

تناول ملتقى البعث للحوار الذي أقامه اليوم فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي الآثار الاجتماعية والاقتصادية للحرب على سورية.

وبين محافظ حمص طلال البرازي في محاضرته أن الحرب تسببت في إحداث الكثير من الدمار في البنى التحتية. كما أن من أبرز نتائجها الهجرة الداخلية والخارجية وما يترتب عليها من نتائج وتردي الأوضاع المعيشية والاجتماعية وتسرب الاطفال من مدارسهم وهروب رؤوس الاموال والصناعيين والتجار وما ترتب على ذلك من آثار سلبية على العملية الاقتصادية والإنتاجية.

واستعرض البرازي أضرار القطاعات العامة في حمص، مشيرا إلى الاجراءات التي اتخذتها الدولة في سبيل تدارك الآثار السلبية للحرب والتي ساهمت في عودة كثير من المواطنين إلى منازلهم حيث بلغ عدد الاسر التي عادت إلى قراها 4 آلاف أسرة مقابل 20500 أسرة عادت الى منازلها في المدينة.

بدوره تطرق رئيس مكتب الاعداد والثقافة في فرع حمص لحزب البعث اياد ظفرور إلى الاسباب التي أدت للحرب على سورية والمتمثلة في موقعها الجغرافي ومواقفها القومية الداعمة لحركات التحرر العالمية والعربية.

ودعا الحضور في مداخلاتهم لخلق فرص عمل للشباب وإيجاد بيئة اقتصادية آمنة داعمة للموقف السياسي تساعد المستثمرين على إطلاق مشاريع جديدة وإعادة الانطلاق بالمشاريع المتعثرة وإيجاد فريق اقتصادي ناجح قادر على تقديم الحلول لتجاوز الصعوبات الحالية في مجال الاستثمار وإصدار التسهيلات اللازمة التي تشجع رجال الأعمال والصناعيين على العودة للوطن.

حضر الملتقى أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي مصلح الصالح وأمين فرع الحزب في جامعة البعث عدنان يونس ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية في المحافظة وحشد كبير من المواطنين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات