الأمم المتحدة تدعو لمعاقبة المسؤولين عن المجازر بحق الشعب اليمني

هذا المقال رقم : 5 من 63 من العدد 2018-9-11-16185

 

 

دعت مفوّضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه تحالف السعودي إلى إبداء شفافية أكبر في قواعد الارتباط التي يتبعها في حربه العدوانية على اليمن.
وفي أول خطاب لها أمام مجلس حقوق الإنسان منذ تولّيها المنصب في أيلول، دعت باشليه “التحالف” لمعاقبة المسؤولين عن الضربات الجوية التي أودت بحياة المدنيين.
وسُجلت في رصيد التحالف مجازر عدة بحق المدنيين اليمنيين منذ انطلاق العدوان على اليمن، منها قيامه بتحويل زفاف إلى مأتم في نيسان الماضي ومجزرة القاعة الكبرى التي حصلت عام 2016 وأدت إلى جرح واستشهاد المئات، وقصفت طائرات التحالف السعودي في 10 آب الماضي حافلة تنقل أطفالاً، ما أسفر عن استشهاد وجرح العشرات.
إلى ذلك، أكد المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان اليمني يوسف الحاضري وفاة 27 ألف مريض كانوا بحاجة للسفر إلى الخارج لتلقي العلاج منذ إغلاق مطار صنعاء الدولي قبل عامين، وأوضح المتحدث باسم الوزارة إلى أن هناك 200 ألف حالة إنسانية من المرضى والجرحى بحاجة للعلاج في الخارج، لكن العدوان السعودي حال دون ذلك بإغلاق مطار صنعاء الدولي، لافتاً إلى أن هناك إحصائيات تشير إلى وفاة ما بين 25 – 30 شخصاً يومياً نتيجة تدهور الوضع الصحي العام في ظل إغلاق المطار.
في غضون ذلك، استشهد أربعة يمنيين بينهم امرأة وأصيب عدد آخر بينهم طفلة في عدد من المحافظات إثر غارات شنها طيران العدوان السعودي وقصف مدفعي للمرتزقة.
ففي الحديدة استشهد مواطنان اثنان وجرح ثالث إثر غارات بالقرب من مزرعة الأبقار في مديرية الحالي، بينما استشهدت امرأة حامل، وأصيبت طفلة حالتها حرجة بنيران المرتزقة إثر استهداف سيارة مواطن في نقيل الخشبة في محافظة الضالع، أما في محافظة صعدة فقد استشهد مواطن جراء تجدد القصف الصاروخي والمدفعي على قرى آهلة بالسكان في مديرية رازح الحدودية.
في الأثناء، شن الجيش اليمني واللجان الشعبية هجوماً على مواقع مرتزقة العدوان السعودي في جبهة نهم، وأوضح مصدر عسكري أن الجيش واللجان الشعبية شنوا عملية هجومية على مواقع المرتزقة في جبهة يام بمديرية نهم، مؤكداً وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم، فيما تمّ تدمير طقمين عسكريين بكمين محكم ومصرع من عليهما في صحراء البقع قبالة نجران.
وفي وقت سابق، قتل وجرح العشرات من قوات تحالف العدوان ومرتزقته بينهم قائد عسكري كبير، ودمرت عدة آليات عسكرية تابعة لهم، خلال عمليات للجيش واللجان الشعبية في جبهة الساحل الغربي، وأفاد مصدر عسكري، بأن قوات خاصة نفذت عملية مباغتة على مواقع وتجمعات قوات التحالف والمرتزقة، شمال مديرية الدريهمي، تمكنت خلالها من قتل وجرح عدد كبير من المرتزقة، وتدمير عتاد وتحصينات عسكرية لهم، مشيراً إلى أن العقيد المرتزق محمد فضل مقبل سعيد، أركان حرب الكتيبة الأولى في ما يسمى بـ “لواء الجن”، لقي مصرعه مع عدد من مرافقيه خلال الهجوم المباغت شمال الدريهمي، لافتاً إلى أن وحدة الهندسة دمرت بعبوات ناسفة ثلاث آليات عسكرية تابعة لقوات التحالف والمرتزقة شمال مديرية الدريهمي، مؤكداً مصرع وجرح عدد كبير من المرتزقة الذين كانوا على متنها، فيما استهدفت وحدة ضد الدروع، ثلاثة أطقم عسكرية، بصواريخ موجهة، ما أدى إلى تدميرها ومصرع وجرح من كانوا على متنها شرقي مديرية الدريهمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات