الأونروا تشيد بجهود سورية لتوفير احتياجات اللاجئين

 

استعرض الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين مع بيير كرينبول المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” والوفد المرافق له الاهتمام الذي يلقاه اللاجئون الفلسطينيون في سورية وأهمية استمرار توفير مستلزمات الحياة الكريمة لهم.
وفي هذا المجال أشاد المدير العام للأونروا بالخدمات والإمكانيات التي وفرتها حكومة الجمهورية العربية السورية للاجئين الفلسطينيين طيلة السنوات السابقة، مؤكداً أن الصعوبات التي تواجهها الوكالة نتيجة سحب بعض الأطراف التمويل المقدم لها ستؤثر على الخدمات التي تقدمها الوكالة في مختلف أماكن وجود اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة، وقال: إن ولاية الوكالة المعطاة لها من قبل الأمم المتحدة ليست للبيع والمتاجرة بها، وإن مؤسسات الوكالة تبحث عن بدائل تؤمن لها استمرار تقديم خدماتها في سورية وفي أماكن وجود الشتات الفلسطيني الأخرى.
من جانبه أكد المقداد تقدير سورية للجهود التي يبذلها المدير العام والوكالة لضمان حياة كريمة للاجئين الفلسطينيين حتى ممارستهم لحقهم في العودة وتقرير المصير وانشاء دولتهم المستقلة على أرضهم.
وحمّل نائب وزير الخارجية الولايات المتحدة و”إسرائيل” مسؤولية استمرار معاناة الشعب الفلسطيني وحرمانه من حقوقه الأساسية، حيث أشار وبشكل خاص إلى إدانة سورية وقف الإدارة الأمريكية التزاماتها في ميزانية الوكالة بهدف خدمة “إسرائيل” والمساهمة في تفاقم الأوضاع الصعبة التي يمر بها الفلسطينيون.
وأوضح المقداد أن المجموعات الإرهابية المسلحة وبتعاون معلن بينها وبين “إسرائيل” قد هاجمت المخيمات الفلسطينية في سورية، ودمّرت منشآتها، واستهدفت حياة أبنائها، مؤكداً أن الدولة السورية ستولي معالجة أوضاع الفلسطينيين في سورية اهتماماً خاصاً في إطار عملها الحثيث على تجاوز انعكاسات الأزمة في سورية، سواء على السوريين أو على الفلسطينيين المقيمين فيها، مشدداً على أهمية تعاون الوكالة مع الجانب السوري لتحقيق هذا الهدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات