“الإصلاح الإداري” في ملتقى البعث للحوار بالسويداء

ناقش المشاركون في ملتقى البعث للحوار الذي نظمه فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالسويداء في مقره اليوم أسس وأدوات ومتطلبات تنفيذ المشروع الوطني للإصلاح الإداري لتجسيده على أرض الواقع وتحقيق أهدافه في تطوير عمل الجهات العامة ودعم الشفافية المؤسساتية والاستجابة لتطلعات المواطن ومكافحة الفساد وتحقيق المصلحة العامة.

وأكد المشاركون في الملتقى أهمية أن تكون بوصلة المشروع رضا المواطن والموظف والفئات المنتجة مع ضرورة تأسيس فرق متخصصة لتطبيقه بالاستفادة من الكفاءات والخبرات الوطنية بما يسهم في رفع مستوى الأداء وتبسيط الإجراءات وتقديم افضل الخدمات للمواطنين وتعزيز حالة الاستقرار والحفاظ على النظام العام وتحديث وتطوير البنية القانونية والتنظيمية والإدارية للمؤسسات بما يتوافق مع تطلعات ورؤية المشروع والظروف التي يعيشها الوطن.

وشددوا على ضرورة اعتماد الشفافية ومحاربة الفساد والترهل والخلل الإداري والمظاهر المسيئة بشكل مباشر من خلال اتخاذ الإجراءات القانونية واعتماد المحاسبة للمتجاوزين والمكافأة لمن يستحق والنهوض بواقع العمل والأداء الإداري وغيره بما يعزز صمود شعبنا ومسيرة الانتصارات التي يحققها جيشنا البطل في مواجهة الإرهاب.

واستعرض الباحث الدكتور حيان سلمان معاون وزير الكهرباء ما شهدته سورية خلال سنوات سابقة من تطور في الأداء الاقتصادي وما حققته من معدلات نمو وما تبعه من تآمر وحرب ارهابية عليها، واستهداف ممنهج لبنيتها التحتية ومرتكزات اقتصادها الوطني وما فرض عليها من عقوبات وحصار جائر وتداعيات ذلك على مختلف مناحي الحياة إضافة إلى ما ستشهده المرحلة المقبلة لناحية إعادة الإعمار والعمل على برنامج التطوير والإصلاح الشامل لكل المجالات.

ولفت سلمان إلى أن المشروع الوطني للإصلاح الإداري يمثل ثورة حقيقية ومشروعا كبيرا تعجز عنه دول في مثل هذه الظروف ومن أهم الخيارات الاستراتيجية للمرحلة القادمة كترجمة للانتصارات التي تحققها سورية على مختلف المستويات مبينا أقسامه ومراحله وخطواته وأدواته وما يتطلبه من تكاتف الجهود لتحقيق أهدافه بما يعود بالنفع على مصلحة الوطن والمواطن.

من جهته أشار عضو قيادة فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام المهندس يحيى الصحناوي الذي أدار الملتقى إلى أن الإصلاح الإداري وغيره هو في البداية ثقافة أخلاقية تنطلق من الذات الفاعلة والجميع معني أفرادا ومؤسسات في محاربة جميع مظاهر الفساد والترهل وكل الرؤى الضيقة التي تفرق ولا تجمع لتجسيد هذا المشروع ودفع مسيرة العمل والأداء والبناء إلى مستوى صمود الشعب السوري وتضحياته و ما يحتاجه الوطن في هذه الظروف.

حضر الملتقى محافظ السويداء عامر العشي وامين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي فوزات شقير ورئيس مجلس المحافظة عصام الحسين وعدد من

أمناء وأعضاء قيادة عدد من احزاب الجبهة الوطنية التقدمية ومن أعضاء مجلس الشعب عن المحافظة وفعاليات فكرية ونقابية وحزبية واجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات