الإعفاءات الضريبية والتسهيلات الاستثمارية أبرز مطالب المستثمرين المشاركين في المعرض

هذا المقال رقم : 30 من 47 من العدد 2018-9-10-16184

 

دمشق – محمد زكريا

لعل العنوان الأبرز في مشاركة الشركات العراقية في معرض دمشق الدولي بدورته الستين هو البحث عن فرص استثمارية حقيقية وجدية في السوق السورية في ظل تعافي الاقتصاد السوري، وبحسب ما أكده رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية جعفر الحمداني فإن الشركات العراقية حصلت خلال اليوم الثاني من المشاركة على أكثر من عشرة عقود تم الاتفاق عليها مع الأطراف المعنية في الجانب السوري، وذلك ضمن سياق تعزيز العلاقات التجارية مع رجال الأعمال السوريين، مبيناً أن الشركات العراقية لم تقاطع المعرض منذ انطلاقته وهي في حالة ترقب لهذا الحدث نظراً لأهميته الاقتصادية.
وطالب الحمداني عبر “البعث” الحكومة السورية بضرورة تقديم تسهيلات خاصة بالمستثمرين العراقيين ولاسيما المتعلقة بالبنية التشريعية التي تنص عليها قوانين الاستثمار وما تشمله من محفزات كالمزايا المالية سواء لجهة الإعفاءات الضريبية أم لجهة حرية التحويلات المالية، إلى جانب سهولة منح إجازة الاستيراد للمستثمرين العراقيين، وتقديم تسهيلات التسجيل للمستثمر العراقي في السجل العقاري، معتبراً أن الأهم من ذلك بالنسبة للمستثمرين هي الضمانات المتمثلة بالوسائل المتاحة لتسوية ما قد يثار من نزاعات استثمارية قد تنشأ نتيجة انتهاك أحد طرفي العقد لحقوق الطرف الآخر.
رغبة
مدير شركة غلوب انترناشيونال الهندية الخاصة بالطاقة الكهربائية أنمول شرمف أكد حرص مشاركة الشركات الهندية في معرض دمشق الدولي، ولاسيما الشركات العاملة في مجال الطاقة الكهربائية، مبيناً وجود رغبة حقيقية لدى العديد من رجالات الأعمال السوريين بالتواصل مع الشركات الهندية، مشيراً إلى إبرام الشركة لأكثر من 5 عقود في مجال المحولات الكهربائية خلال اليوم الثاني من المعرض، متوقعاً المزيد من العروض خلال الأيام التالية للمعرض.

حركة غير مسبوقة
يبدو المشهد في الجناح اللبناني المشارك بفعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الستين مختلفاً عن بقية الأجنحة للدول العربية والأجنبية المشاركة في المعرض، إذ يشهد هذا الجناح حركة غير مسبوقة لجهة التنسيق وإبرام العقود مع رجال الأعمال السوريين، والبحث عن فرص استثمارية جدية وحقيقية، وبحسب أحد الصناعيين اللبنانيين المشاركين في الجناح اللبناني فإن مرد هذه الحركة النشطة يعود لقيام الشركات اللبنانية المشاركة بدراسة واقع السوق الاقتصادي السوري بمختلف متطلباته الزراعية والصناعية والتجارية، إلى جانب ربط هذه الدراسة بالمنتجات التي يمكن عرضها وتقبلها في السوق السورية، كما أن لعامل الجغرافيا وقربها من سورية وعوامل أخرى تتعلق بالجودة والسعر، دوراًَ كبيراً في تنشيط وتسويق منتجات هذه الشركات المتعددة والمتمثلة في المعدات الزراعية والصناعية بمختلف أشكالها، والغذائية والكيميائية والنسيجية، وبحسب رأيه فإن ما تم ذكره ساعد بشكل أو بآخر على الدخول في مفاوضات مباشرة لإبرام العقود.
مدير مصنع Precision لصناعة صب سليدرات الكاوتشوك المهندس عمر الجوزو أشار إلى أن الهدف من المشاركة في المعرض هو البحث عن إمكانية التبادل التجاري مع رجال الأعمال ولاسيما أن هذا المصنع هو الوحيد في الشرق الأوسط، إذ يغذي احتياجات المنطقة من منتجات الكاوتشوك، لافتاً إلى ضرورة التقاء الغرف الصناعة السورية واللبنانية والعمل على تذليل العقبات من أجل عودة التبادل التجاري بين البلدين إلى سابق عهده.

صفة العالمية
فيما أوضح المدير الفني لشركة ساكوتيل الخاصة بمجال الاتصالات المهندس عدنان فرحات إلى أن المشاركة في المعرض انطلقت من كون المعرض اكتسب الصفة العالمية، موضحاً أن عنوان المشاركة هو الترويج لمنتجات الشركة والمتمثلة في نظم الاتصالات وأنظمة التحكم الذاتي والمفاتيح الكهربائية، مشيراً إلى سعي الشركة للاستثمار في سورية ولاسيما أن خدمات الشركة متوفرة في الشرق الأوسط، ومن أبرز الخدمات التي تعمل عليها الشركة هي توريد البضاعة والتوزيع بالإضافة إلى خدمات ما بعد البيع فيها.
وبين صاحب شركة ميروبلاستيك الخاصة بالتجهيزات البلاستيكية المهندس مروان الكلاسي أن هذه هي المشاركة الأولى له في معرض دمشق الدولي معولاً عليها لجهة تحقيق نتائج إيجابية كان أولها استقبال الشركة لأكثر من عشرة عروض توريد لمنتجات الشركة، مؤكداً أهمية التنسيق مع الغرف الصناعية والحرفية السورية لأجل الاستفادة وتبادل الخبرات معها، وألمح إلى ضرورة مشاركة الشركات اللبنانية في برامج البناء وإعادة الإعمار التي بدأت في سورية، وأن الشركة وضعت أسعاراً لمنتجاتها وفق الأسعار العالمية الرائجة مع توفر عنصر الجودة العالية وفق المواصفات العالمية.

لم تنقطع
وبين مدير التسويق بشركة روتو- فلكسوبرس الخاصة بالتغليف الطري إيلي مجاعص أن منتجات الشركة لم تنقطع عن سورية طوال الفترة الماضية، كاشفاً عن توقيع أكثر من خمسة عقود خلال اليوم الثاني من أيام المعرض، إلى جانب أن الشركة تدرس ثلاثة عروض أخرى، مبيناً أن المشاركة في المعرض هي فرصة مناسبة لعرض منتجات الشركة ولاسيما في ظل وجود أكثر من ألف رجل أعمال من مختلف الدول العربية والأجنبية، ولفت مجاعص وجود تنسيق مع رجال الأعمال السوريين خلال الأيام الماضية بهدف الوصول إلى صيغ تفاهم تقضي بموجبها إلى توريد منتجات الشركة إلى السوق السوري ما بعد المعرض، مبرزاً أهم أعمال الشركة في مجال صناعة الرولات المطبوعة والجاهزة للتغليف بواسطة ماكينات تعبئة أوتوماتيكية وأكياس جاهزة مسبقة الصنع وورق ألمنيوم وبوليستر شفاف ومعدني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات