البشير: الحوار المخرج لمعالجة التحديات في السودان

هذا المقال رقم : 11 من 63 من العدد 2019-1-10-16267

خلال مشاركته في التظاهرة التي دعت إليها أحزاب الحوار الوطني في الساحة الخضراء بالعاصمة الخرطوم، والتي سميت “مسيرة سلام السودان”، أكد الرئيس السوداني عمر البشير أن الحوار هو المخرج الوحيد لمعالجة التحديات التي تواجه البلاد وأن الدولة ملتزمة به، وأضاف: إن سعي الدوائر الاستعمارية للنيل من وحدة السودان واستقراره لن يكتب له النجاح، مؤكداً أن السودان واجه ذلك بصبر وثبات.

وأضاف البشير: إن بعض الدول حاولت ابتزازنا بالقمح والدولارات مقابل سيادة وعزة وكرامة الشعب السوداني، وأردف: إن كل من يعتقد بأن السودان سيلحق بالدول التي انهارت سينتظر طويلاً وسيخيب رجاؤه، وأكد أنه تمّ التعامل مع الاحتجاجات الأخيرة بحنكة ودراية وبصورة حضارية، مشدّداً على أن أي تخريب أو استهداف للممتلكات العامة والخاصة سيتمّ مواجهته وحسمه، وأن من يريد السلطة، فعليه الاحتكام للشعب السوداني والاستعداد لانتخابات عام 2020، داعياً الشباب للاستعداد خلال المرحلة المقبلة لتسلم مواقع المسؤولية.

وجدّد الرئيس البشير الدعوة لحاملي السلاح للاحتكام لصوت العقل والانخراط في مسيرة الحوار الوطني باعتبار أن السودان وطن يتسع للجميع، وقال: إن الذين تآمروا على البلاد زرعوا بعض العملاء والخونة الذين استغلوا ضعاف النفوس وحرقوا وخرّبوا، مؤكداً قدرة الجيش على حماية مكتسبات البلاد.

وجدّد الرئيس السوداني مواصلة الجهود لبناء قوات مسلحة تكون قوة رادعة لكل من يفكر بالاعتداء على السودان.

وأكدت الأحزاب المشاركة في التظاهرة أنها تهدف إلى دعم استقرار الدولة وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وشهدت عدة مناطق في السودان مؤخراً مظاهرات أقدم خلالها المتظاهرون على تخريب عدد من المؤسسات والمصالح الحكومية، في وقت أكدت فيه الحكومة السودانية أن هذه المظاهرات انحرفت عن مسارها السلمي وتحوّلت بفعل المندسين إلى نشاط تخريبي.

في المقابل، نظّمت المعارضة تظاهرة تركّزت في منطقة أم درمان، وذلك بناء على دعوة “تجمّع المهنيين”، الذي كان قد حثّ المتظاهرين على التوجّه  نحو البرلمان والقصر الرئاسي لتسليم مذكرة تطالب باستقالة الحكومة.

وكانت الشرطة السودانية قد فرّقت في وقت سابق تظاهرة خرجت في مدينة القضارف شرق البلاد، ضمن الاحتجاجات على تدهور الأوضاع المعيشية، دعت إليها أحزاب سياسية معارضة.

هذا وقال نائب رئيس لجنة الإعلام في البرلمان السوداني الطاهر حسن عبود: إن “الرسالة من مسيرة اليوم أن النظام مستقر، ولن نسمح بأن تتقدّم مجموعات غير معروفة وتقول نحن مهنيون ونحن أحزاب”، مشيراً إلى أن “المتظاهرين مندسين وهم مجموعات مشتتة خلف وسائل التواصل الاجتماعي”.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد اتهم متآمرين بالوقوف خلف أعمال العنف التي شهدتها تظاهرات الاحتجاج في البلاد إثر رفع السلطات سعر رغيف الخبز.

واستبعد نائب رئيس القطاع السياسي في المؤتمر الوطني محمد مصطفى الضوء أن يسحب الحزب الحاكم ترشّح الرئيس عمر البشير في انتخابات الرئاسة القادمة عام 2020.

المسؤول الحزبي أشار إلى أن قرار سحب ترشيح البشير يخص مؤسسات الحزب وحدها، كاشفاً عن بدء العمل بإنشاء مفوضية الانتخابات حيث إن من حق أي حزب أو شخص أن يترشّح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات