“البعث الحواري” بدرعا يناقش “الدور الروسي الصاعد ودوره في تشكيل عالم جديد”

أقام مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي بفرع درعا لحزب البعث العربي الإشتراكي ملتقى البعث الحواري تحت عنوان ” الدور الروسي الصاعد و دوره في تشكيل عالم جديد”، بحضور الرفيق أمين فرع درعا لحزب البعث العربي الإشتراكي حسين الرفاعي والرفيق المحافظ محمد خالد الهنوس، والمحاضرين الدكتور بسام أبو عبدالله عضو الهيئة الإستشارية في مكتب الإعداد والثقافة القطري ومحاضر في كلية العلوم السياسية بجامعة دمشق والأستاذ ميلاد مقداد إعلامي و محلل سياسي و عضو الهيئة الإستشارية في مكتب الإعداد و الإعلام القطري.

وتناول الدكتور بسام أبو عبد الله في محوره تعاظم  الدور الروسي في المنطقة  مشيراً إلى نجاح روسيا في إزاحة النفوذ الأميركي و إثبات قدرتها و قوتها مشيراً إلى موقف روسيا الواضح من الربيع العربي و المتمثل بالرفض التام للوجود الإرهابي مؤكداً أن وجود روسيا في سورية هو وجود استراتيجي هام و وقوفها إلى جانب سورية بحربها ضد الإرهاب كان مبني بشكل أساسي على صمود  سورية ممثلة بشعبها و جيشها و قائدها  مؤكداً أن سورية هي قلب العالم و هي نقطة التوازن لهذا العالم  لافتاً إلى احترام روسيا للسيادة السورية وسعيها للقضاء على الارهاب وعودة السلم و الأمن الدوليين و أشار إلى نشوء محور جديد و نسق جديد و معادلات استراتيجية متغيرة تؤدي إلى نشوء  عالم جديد تقوده روسيا،مؤكداً أن هذا الموقف جاء نتيجة لعدالة قضيتنا وحربنا على الإرهاب ودعماً لمواقفنا في مواجهة المشاريع الاستعمارية، موضحاً أن دماء الشهداء الروس اختلطت مع دماء شهدائنا وروت تراب الوطن ليزهر نصراً على مساحة الجغرافية السورية.

بدوره تحدث الأستاذ ميلاذ مقداد عن تشكيل العالم الجديد  و تعاظم الدور الروسي في المنطقة مؤكداً عدم قدرة الأمم المتحدة اليوم على البحث عن السلم والأمن الدوليين وعدم تمكنها من ممارسة دورها في ترسيخهما وأشار إلى التطورات  الكبرى في مجالات العلوم والاتصالات والاعلام والتي لها دور كبير في التمهيد لشكل العالم الجديد المتغير القِوى و الخرائط،مشيرا إلى أن روسيا فضحت الدور الأمريكي في دعمه للحركات الإرهابية والتآمر على الأنظمة التي تقف بوجه المخططات الصهيوأمريكية ، لافتا إلى أن هذا الموقف عزز دور مجموعة البريكس وساند محور المقاومة.

وأدارت الجلسة الرفيقة ذودة محارب رئيسة مكتب الإعداد و الثقافة والإعلام الفرعي في فرع درعا للحزب التي تحدثت عن تزامن انعقاد هذا الملتقى مع ميلاد الحزب وأعياد الفصح المجيد وانتصارات الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية مباركةً للشعب السوري والقائد هذه الانتصارات العظيمة بفضل تضحيات الجيش العربي السوري ووقوف الحلفاء إلى جانب سورية وأشارت إلى انتهاك أميركا اليوم للقانون الدولي وتسخيرها للإرهاب عبر الربيع العربي الذي صدر الإرهاب لعدد من الدول العربية ومنها سورية التي صمدت وحققت الانتصارات المتتالية بفضل  بطولات الجيش السوري وحكمة قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد.

كما تركزت المداخلات حول ضرورة إيجاد السبل اللازمة لاستعادة الوعي التام بالدور الروسي في حرب سورية ضد الإرهاب و بناء الفكر والثقافة المناسبة للمرحلة الراهنة والمقبلة وبيان دور الإعلام خلال المرحلة القادمة.

حضر الملتقى عدد من أعضاء مجلس الشعب وعدد من أعضاء قيادة فرع درعا لحزب البعث وعدد من مدراء الدوائر الحكومية وفعاليات حزبية ورسمية.

البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات