“البعث المتجدد” في ملتقى البعث للحوار في السويداء الشوفي: العقيدة العروبية متجذرة في فكر جماهير الحزب

هذا المقال رقم : 12 من 54 من العدد 2018-4-10-16078

 

السويداء- رفعت الديك:

بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي، وبحضور الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التربية، أقامت قيادة فرع الحزب في السويداء- مكتب الإعداد والثقافة والإعلام ملتقى البعث الحواري بعنوان “البعث المتجدد في ذكراه الحادية والسبعين”.
وتحدث الرفيق الشوفي عن تجذّر العقيدة العروبية في فكر جماهير البعث وكوادره، مؤكداً أن البعث انتماء وليس انتساباً فقط، وهو تاريخ وحاضر ومستقبل الأمة، وأن سورية بتلاحم شعبها وجيشها وقيادتها الحكيمة وعلى رأسها الرفيق الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد، أسقطت رهانات المتآمرين، مشيراً إلى دور الحزب في التصدي، فكرياً وميدانياً واجتماعياً، للعدو الإرهابي التكفيري، منذ أن شُنّت الحرب الكونية الشرسة على سورية عام 2011، وهو دور كان له أبلغ الأثر في صدّ الهجمة التي استهدفت ضرب الشعور القومي العربي في محاولة لتقسيم الشعب العربي حسب الانتماءات الطائفية والعرقية.
كما تحدث عن الحراك التنظيمي والفكري الخلّاق والواعد الذي شهده الحزب في السنوات الأخيرة، وفي استجابة للتحديات الجديدة التي فرضتها ظروف الحرب، وأدى إلى تجديد البنيتين التنظيمية والفكرية للحزب، وتخليص حياته الداخلية من بعض السلبيات التي أضعفت دوره وأبطأت إيقاع حركته النضالية.
بدوره أكد الرفيق يحيى الصحناوي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي أن البعث مبادئ وأهداف وأخلاق وانتماء وتاريخ مكتوب بدماء الشهداء، وممزوج بعرق العمال والفلاحين والكادحين، وأن الوطنية في الأزمات ليست كلاماً أو خطاباً وإنما هي سلوك وعمل وتضحية يجب أن يعمل عليه الجميع كلّ من موقعه، مشدداً على أن الرفيق الأمين القطري للحزب قدّم فكراً متجدداً للبعث من خلال مواقفه الشجاعة في تكريس نهج المقاومة، وأن البنى الراسخة التي تأكدت بين الشعب والجيش والقائد هي من حمى الوطن وجعلت سورية قلعة الصمود في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني وأدواته في المنطقة.
من جانبه تحدث الرفيق الدكتور فايز عزالدين رئيس فرع اتحاد الكتّاب العرب عن نشوء وتأسيس الحزب والتحديات التي واجهت الأمة العربية والظروف التي رافقت ذلك، وقال إن ولادته جاءت تتويجاً لمرحلة نضالية خاضتها الجماهير العربية ضد الظلم والاستغلال والتخلّف والاستعمار، فانطلقت مسيرة البعث نحو مشروع قومي عربي نهضوي يعيد للأمة ألقها وحضورها التاريخي، ويجسّد تطلعات جماهيرها في تحقيق أهدافها في الوحدة والحرية والاشتراكية.
حضر الملتقى الرفاق فوزات شقير أمين الفرع وعامر العشي محافظ السويداء وأعضاء مجلس الشعب وحشد كبير من الفعاليات الفكرية والاجتماعية في المحافظة.
وفي المركز الثقافي العربي قدّم الرفيق يحيى الصحناوي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي محاضرة تحدث فيها عن المشهد السياسي الراهن والتحولات الدولية، وعن الانتصارات الكبيرة التي حقّقها الجيش والقائد في التصدي للمشروع الأمريكي الصهيوني وأتباعه وأدواته الإرهابية في المنطقة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات