التأمين الصحي خاسر بـ 453 مليون ليرة وبانخفاض 25% مقارنة بالنصف الأول من 2017

هذا المقال رقم : 50 من 58 من العدد 2018-10-29-16219

 

 

دمشق- ق.د
بلغ إجمالي الربح التشغيلي الذي حققته شركات التأمين الخاصة قي كافة فروع التأمين في النصف الأول من هذا العام 787 مليون ليرة سورية بانخفاض عن العام السابق بنحو 11%.
وبحسب التقرير الخاص بشركات التأمين للنصف الأول من العام الجاري 2018، الذي أصدرته هيئة الإشراف على التأمين، فقد حقق فرع تأمين السيارات الإلزامي الحصة الأكبر من الربح التشغيلي بمقدار 598 مليون ليرة، بنمو نسبته 25% عن العام الماضي، تلاه فرع تأمين السيارات الشامل بنحو 339 مليون ليرة، ثم فرع تأمين النقل بربح تشغيلي 94 مليون ليرة بانخفاض 22%، وبعده فرع تأمين الحوادث العامة بربح 76 مليون ليرة، ففرع تأمين الحريق بربح 63 مليوناً وتأمينات الحياة بربح 47 مليون ليرة.
بينما حقق فرع التأمين الصحي خسارة تشغيلية بنحو 453 مليون ليرة وبانخفاض عن العام الماضي بنسبة 52%، في حين انخفض الربح التشغيلي في كل من تأمينات النقل والحريق والسفر والحوادث العامة. أما تأمينات الهندسي والحياة والسيارات الشامل، فحققت نسبة نمو في الربح التشغيلي عن العام الماضي.
وفيما يخص تراتبية الشركات ربحاً وانخفاضاً وخسارة، فقد حققت شركة التأمين المتحدة أعلى ربح تشغيلي بنحو 216 مليون ليرة بنمو 3% عن العام الماضي، وحلت بعدها التأمين العربية بـ 205 ملايين ليرة بنمو نسبته 15%، تلتها شركة المشرق بربح 120 مليوناً، والكويتية بـ 110 ملايين والسورية العربية بـ106، وآروب بـ 83 مليوناً، فشركة أدير بـ 81 مليوناً والثقة بـ 74 مليوناً.
وقد انخفض الربح التشغيلي لدى معظم الشركات مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وزادت الخسارة على 100% لدى كل من شركات: الوطنية والإسلامية والعقيلة، حيث حققت العقيلة خسارة تشغيلية بلغت 25 مليوناً، والوطنية 85 مليوناً، والإسلامية 142 مليوناً. أما أقل ربح تشغيلي فكان لدى شركة الاتحاد التعاوني بـ 42 مليوناً والثقة بـ 74 مليوناً.
وبلغت التعويضات المسددة للنصف الأول من هذا العام 9 مليارات ليرة، موزعة على كافة شركات التأمين بنسبة نمو نحو 20%، مقارنة بإجمالي التعويضات المسددة للفترة نفسها من العام 2017، والتي بلغت 7.5 مليارات ليرة. وفي عام 2018، بلغت نسبة التعويضات المسددة إلى الأقساط المكتتبة لدى كافة شركات التأمين 51%، بينما لدى الشركات الخاصة، فكانت النسبة نحو 48%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات