التجمع السنوي الأول لملتقى اليافعين السوريين يواصل فعالياته في اللاذقية

تحت شعار “تطوعي ثقافتي” تتواصل فعاليات التجمع السنوي الأول لملتقى اليافعين السوريين في اللاذقية حيث أقيم ملتقى حواري للمشاركين وسباق ماراتون شارك به 165 متسابقا انطلقوا من أمام مبنى نقابة المهندسين وصولاً إلى حديقة العروبة حيث التقاهم محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم بحضور أعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة، ورحب بهم مؤكداً على ان المحافظة قدمت للملتقى كل أسس نجاحه منوّها بدور الملتقى الإيجابي في المجتمع من خلال الفعاليات التطوعية التي يقوم بها أفراده، وختم السالم بالتأكيد على أن جيل اليافعين هو رافد حقيقي لجيشنا الباسل الذي يسطر أروع ملاحم الانتصارات في أرجاء الوطن الغالي.

وقال رئيس الملتقى نزار يارد في تصريح لـ “البعث ميديا”: بدأ الملتقى يوم الجمعة باستقبال الوفود ثم حفل افتتاح في جامعة تشرين وفي اليوم الثاني تم عقد جلسات حوارية مفتوحة حول مفهوم التطوع ومدى أهميته على الفرد والمجتمع إضافة لجلسات عصف ذهني للخروج بأعمال تطوعية “أفكار ومقترحات” ووضع مبادرات من اليافعين وتنفيذها على أرض الواقع.

من جهته إيهاب دكاك المنسق الإعلامي للملتقى تحدث عن المعايير التي يجب توافرها باليافع لينضم إلى الملتقى وهي أن يكون عمره بين 12 و17 سنة وأن يكون محباً لوطنه ومؤمن بمجتمعه وأن يحمل في نفسه وروحه ثقافة التطوع وان يمتلك افكار عن عمل المنظمات والفرق التطوعية وأن يكون قادراً على ممارسة الأعمال المجتمعية بشغف وابتسامة واشار إلى أنه تم انتقاء المشاركين من مختلف المحافظات من خلال تقديم اليافع لاستمارة الكترونية وتم اختيار 165 يافع ويافعة من اصل 800 طلب وأشاد دكاك بدعم الاتحاد الوطني لطلبة سورية لأنشطة الملتقى ومنها مخيم الذي اقيم تحت شعار” وطني هوية وانتماء”.

وكان يوم أمس قد شهد تطبيق عدد من المقترحات التي قدمها المشاركون خلال اللقاء الحواري على مدار الأيام الماضية ومما تم تنفيذه حملة تنظيف شاطئ البحر في مسبح الشعب بالكورنيش الجنوبي ،إضافة لتنظيف عين الماء الرومانية في بسنادا وتزيين جدار بالتعاون مع الأمانة العامة وتلوينه ليبدو كلوحة فسيفساء متميزة، ونشاط ترفيهي مع أطفال جمعية بسمة باللعب معهم لزرع البسمة على شفاههم وتخطيط ملعب مدرسة وطلاء جدرانها الخارجية وتلوين بعض الجدران في بسنادا بالتعاون مع جمعية ارسم حلمي.

البعث ميديا || اللاذقية – خالد جطل

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات