“التشكيليون” يعقدون مؤتمرهم السنوي الحمصي: الفنانون يوثقون بريشتهم الحرب والانتصار

هذا المقال رقم : 16 من 62 من العدد 2018-4-5-16075

أكدت الرفيقة المهندسة هدى الحمصي عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية أن شعبنا الصامد وجيشنا العقائدي والقيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد هم من حققوا انتصارات سورية في حرب لم يشهد التاريخ لها مثيلاً بُنيت بالمجمل على الكذب والتضليل. جاء ذلك خلال حضور الرفيقة الحمصي المؤتمر العام السنوي لاتحاد الفنانين التشكيليين الذي أقيم مساء أمس تحت شعار” الفنانون التشكيليون يرسمون بريشتهم انتصارات الجيش العربي السوري” في مقر فرع دمشق للحزب.

وتحدثت الرفيقة هدى الحمصي في مستهل كلمتها عن أهمية تزامن انعقاد المؤتمر مع انتصارات جيشنا العربي السوري، منوهةً إلى أن ريشة الفنانين السوريين  ستؤرخ ما حققته سورية خلال الحرب، مضيفةً بأن الفنانين هم الأقدر على توثيق الحرب والانتصار، فالشهداء يرسمون حدود الوطن بدمائهم، والفنانون يوثقون بريشتهم هذه الحرب التي انتصرت فيها سورية.

وتحدثت الرفيقة الحمصي عن تاريخ الحركة التشكيلية في سورية منذ المعرض الأول الذي أقيم في كلية الحقوق عام 1940 وإلى تأسيس نقابة الفنون الجميلة ثم تشكيل اتحاد الفنانين التشكيليين عام .2004، وتطرقت إلى تجربة رائد الفن التشكيلي الفنان توفيق طارق، موضحةً بأن التباين بتيارات الفن التشكيلي لم تخرجه عن إطار الواقعية، متوقفة عند ألوان الفنّ التشكيلي ودخول اللغة العربية إلى التشكيل، والتي وضعت سورية في مصاف الدول الأولى في ريادة الفنّ التشكيلي، مستعرضة أسماء أعلام الفن التشكيلي مثل نصير شورى وحيدر يازجي وأحمد معلا  ولؤي كيالي، مستذكرة رائدات الفن التشكيلي مثل ليلى نصير وسوسن الزعبي وجمانة جبر وغيرهن، مشيدة بدور وزارة الثقافة برعاية الفنّ التشكيلي، وبالدور التعليمي الكبير الذي تقوم به كلية الفنون الجميلة، متمنية أن يتوصل المؤتمر إلى ما يفيد الحركة التشكيلية.

بدوره وجّه الفنان إحسان العر رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين تحية إلى أبطال الجيش العربي السوري بعد النصر الكبير الذي حققوه في الغوطة بدمائهم الزكية لتزهر شقائق النعمان من جديد، وتحدث عن السنوات العجاف والحرب الهمجية سورية، وقال: بأن التشكيليين أثبتوا من خلال مشاركاتهم الدولية مساندتهم ودعمهم اللامحدود للجيش العربي السوري وقائده، مؤكداً بأن سورية كانت وستبقى عظيمة. وكان الفنان أنور الرحبي قد ألقى كلمة ترحيبية بالحضور.

وفي نهاية الحفل  قدم رئيس الاتحاد وأعضاء المكتب التنفيذي هدية الاتحاد إلى الرفيق الأمين القطري المساعد للحزب استلمتها الرفيقة الحمصي، كما قدموا درع الاتحاد إلى الرفيقة المحصي والرفيق حسام السمان أمين فرع دمشق للحزب، والرفيق رضوان مصطفى.

ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات