التعليم التقني والمهني حاضر في جناح التربية و”الموارد المائية “تروي الزائرين بجاذبية العرض

هذا المقال رقم : 40 من 47 من العدد 2018-9-10-16184

 

دمشق – علي حسون
استفادت وزارة التربية من تجربتها العريقة في المشاركة بالدورات الماضية لمعرض دمشق الدولي، ليكون لها حضور مميز في الدورة الحالية، ولاسيما من ناحية نوعية المعروضات، حيث يوضح مدير جناح الوزارة عبد الكريم خضر أن الوزارة شكلت منذ أشهر لجاناً للتحضير والاستعداد للمشاركة في المعرض من عشر محافظات، حيث تنوعت المعروضات من تعليم تقني ومهني وألبسة ولوحات وكتب مدرسية وقطع معدنية وخشبية، مشيراً إلى أن الوزارة طالبت بمساحة كبيرة، إلا أنه لم يخصص للتربية سوى 150م2 بسبب ضغط المشاركين؛ مما يؤكد الحالة الإيجابية والمطمئنة. ولفت خضر إلى نشر ثقافة التعليم المهني والتقني وأهميته كدرجة أولى في التعليم أسوة بالدول المتقدمة.
ولم يختلف جناح وزارة الموارد المائية عن جناح وزارة التربية في التميز، حيث ظهر جناح “الموارد المائية” بشكل جاذب من خلال المجسمات والبرشورات ضمن 70م2، ولفت مدير الجناح عصام الطباع إلى أن الجناح يضيء على أهمية القطاع المائي ودوره في تحقيق التنمية المستدامة وعرض أهم الانجازات التي تحققت في مجال إعادة تأهيل المنشآت والبنى التحتية وإعادة خدمات المياه للمواطنين، مبيناً أن الجناح يضم ستاندات تبين أهم المشاريع المائية المنجزة ومجسمات ونماذج عن بعض المشاريع الحيوية والمهمة، إضافة لعرض صور وأفلام وثائقية عن مشاريع الري والسدود ومياه الشرب، وسيتم الاستفادة من فترة المعرض بحملة توعية عن ترشيد استخدام المياه وعدم هدرها من خلال توزيع منشورات ومواد فلمية توعوية إلى جانب منشورات تعريفية عن عمل الوزارة والجهات التابعة لها ومهامها. وأهم المشاريع المائية المنجزة والمجسمات والنماذج العائدة لبعض المشاريع الحيوية. وأشار الطباع إلى المجسمات المعروضة كمجسم الموارد المائية في الطبيعة ومجسم سد فاقي حسن وسدة بعمرين ومجسم الري الحديث ومجسم حفيرة تخزينية في البادية ومجسم نبع الفيجة ومجسم الخزانات الجوفية في منطقة المهاجرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات