التعليم العالي تحضر لخطوات إيجابية ومفاجآت لطلبة المعاهد التقانية

 

دمشق – غسان فطوم
أنجزت وزارة التعليم العالي مرحلة متقدمه بخصوص قرارها المتعلق بتبعية كل المعاهد التقانية لها بدلاً من أن تبقى مشتتة تحت مظلة أكثر من وزارة.
وذكر الدكتور رياض طيفور معاون وزير التعليم العالي لشؤون الطلاب أن الأمور تمشي كما خطط لها حتى لا يحدث أي خلل أو فراغ، مشيراً إلى وجود اتفاق مع وزارة الإسكان والأشغال العامة التي يتبع لها تسعة معاهد، وكذلك اتفاق مع وزارة الصناعة التي يتبع لها خمسة معاهد.
ولفت طيفور إلى استحقاق هام ينتظره طلبة المعاهد التقانية، وهو افتتاح كلية تطبيقية مطلع العام الدراسي القادم في جامعة البعث تضاف إلى الكليات الأربع المحدثة في الجامعات الأخرى، مؤكداً أن الدفعة الأولى التي تخرجت هذا العام أعطت مؤشرات إيجابية لمدى جودة المخرج الجامعي وحاجة السوق إليه، حيث تم تعيين الخريجين مباشرة، واعتبر ذلك خطوة مهمة على طريق الاهتمام بالتعليم التقاني وإعادة الاعتبار للخريجين الذين يحتاجهم البلد في المرحلة المقبلة.
وبيّن أن 80% من مقاعد الكليات التطبيقية مخصص للتعليم المهني و20% لطلبة الفرع العلمي، وهي تضم اختصاصات (تقنيات حاسوب، ميكاترونيكس، تدفئة وتبريد، كهرباء المنشآت الصناعية والمدنية)، كما سيتم قريباً إحداث اختصاص المساحة، ومن المتوقع أن يلقى الكثير من الإقبال نظراً لحاجة البلد له لأكثر من 10 سنوات قادمة.
وبخصوص القرار الأخير الخاص بتوظيف 10% من خريجي المعاهد أوضح طيفور أن القرار سيتم وضعه بالتنفيذ قريباً بعد استكمال كل الدراسات والإجراءات اللازمة.
يشار إلى أن المجلس الأعلى للتعليم التقاني كان قد اتخذ مؤخراً قراراً بتصحيح الأوضاع الإدارية للطلاب الخارجين من المناطق المحررة من الإرهاب مؤخراً. وتتضمّن عملية التصحيح الإدارية تبرير فترة انقطاع الطالب المسجل في الكليات التطبيقية منذ العام الدراسي 2013- 2014 وحتى العام الدراسي 2016- 2017، ويعد العام الدراسي 2017- 2018 إيقاف تسجيل لمن يرغب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات