التكنولوجيا والعيد.. لمة وتواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.. وانقطاع في صلة الرحم!

هذا المقال رقم : 41 من 76 من العدد 2018-8-22-16173

 

تركت التكنولوجيا بصمتها على كافة مناحي الحياة، وأرخت الأزمة التي عشناها ظلالها، وشكّلت عبئاً ثقيلاً على المواطن السوري الذي بات همه الوحيد تأمين متطلبات المعيشة الأساسية، وجاء العيد اليوم محاولاً كعادته لم شمل الأسرة السورية، ولكن للأسف لم يعد عيد الأضحى كما عهدناه أياماً لزيادة الترابط الاجتماعي والتراحم بعد أن كان في السابق فرصة للتواصل والتسامح ورسم الفرحة على شفاه الجميع!.

بهجة العيد
في العالم الخيالي الذي يعيشه معظم الناس اليوم تدور المباركات والتمنيات بالصحة والسعادة، لتضيع صلة الرحم بين التعليقات والتغريدات فارغة المحتوى والمضمون على مواقع التواصل الاجتماعي، فالسوري اليوم لا يعايد جاره، ولا أقرباءه وأصدقاءه إلا عن طريق الهاتف، ورسائل الجوال والايميل التي ذهبت بفرحتنا بالعيد، واجتماع الأهل والأقارب، فلم يعد العيد حقيقياً اليوم مثلما كان في السابق، فبعد أن كنا نشعر به قبل قدومه، بات اليوم مجرد عطلة لأربعة أيام يحتار الإنسان كيف وأين يقضيها، فتقلّصت الروابط العائلية، واندثرت كل العادات التي كنا نستقبل بها العيد سابقاً!.

قنوات التواصل
مظاهر الفرح لا تأتي مهما حاولنا اصطناعها، ربما قد تعطينا هذه القشور بعض المتعة، وقد نظن أننا نفرح محاولين تجاهل أن السعادة الحقيقية لا تجلبها المظاهر، وإنما تكون في داخلنا، وعندما نشعر بها في نفوسنا فإننا سنعرف الفرح ونتلذذ بطعمه، هذا الفرح الحقيقي الذي يتحدث به الأهالي عن أيام العيد في الماضي، مستحضرين تلك الأيام برائحة الحنين لطقوس العيد الذي كان ما إن يصلهم خبر دخول أيامه حتى تهب رياح الأفراح والبهجة، وتبدأ الزيارات والمباركات لبعضهم، فالتغيير الذي نشهده اليوم في ممارسة طقوس العيد يجدونه بلا طعم ولا لون، والناس قديماً كانوا يحضرون للمناسبة قبلها بأيام بالتأهب، وذبح الذبائح، وجلب الحلويات، إلى جانب الاستعداد للفرح، وتجهيز مكان يجتمعون فيه ليتبادلوا أطراف الحديث على فناجين القهوة والشاي، وكان بينهم الشباب في ذلك الحين الذين يأنسون لهذه المجالس، بعكس شباب اليوم الذين يفضلون السهر ليلة العيد في الأسواق، والكفتريات، ويعودون للنوم في ساعات متأخرة من الليل غير مبالين بيوم العيد، كل ذلك كان فرح العيد، في حين يقتصر العيد اليوم عندنا على الزيارات القصيرة إن وجدت، فالأزمة التي نعيشها، وقنوات التواصل الحديثة الموجودة الآن، لها دور في إعادة صياغة العلاقات الأسرية، حيث إن عادة زيارة الأهل والأقارب ومعايدتهم تقلّصت اليوم، وأصبح الاختلاف بين عيد الأمس وعيد اليوم واضحاً بشكل كبير!.

ثقافة الأجيال
لا نستطيع المقارنة بين الأجيال، فلكل جيل أفكاره وعاداته، ولكل جيل رغباته وطريقة حياته التي يعيشها كما يفرضها عليه الواقع، فمعالم العيد في السابق اندثرت اليوم، وربما لو بقيت كما كانت فهي بالتأكيد لن تنال رضى الجيل الحالي، وهذا لا يعني أن يكون الجيل القديم هو الأفضل، أو العكس، فالحياة متغيرة ومتواصلة، والأجيال القديمة انضمت إلى الحديثة، وأصبح هناك تواصل للأجيال وليس انقطاعاً، والعيد مستمر وباق بمعناه مع فروق في ممارسة الطقوس بين الحاضر والماضي، لذا لابد من تجديد دائم كي لا تصبح حياتنا روتينية مملة، ناهيك عن أن المقارنة بين الماضي والحاضر هي “مقارنة تعسفية”، فالثقافة مستمرة، ومعانيها مستمرة أيضاً، وأواصر التكافل الاجتماعي والتواصل الأسري كانت قوية جداً، لكنها لم تختف، بل هي الأزمة التي نعيشها اليوم أثقلت كاهل المواطنين، وغيّرت ثقافة هذا الجيل، فغدوا فيه غرباء فيما بينهم!.
ميس بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات