الجيش يستضيف حطين للتتويج.. والاتحاد يلعب مع المحافظة في حلب وعينه على لقاء دمشق

هذا المقال رقم : 38 من 51 من العدد 2018-5-16-16105

دمشق البعث– مراسلون

سيحط قطار الدوري الممتاز بكرة القدم اليوم في محطته الأخيرة وسط تنافس شديد على اللقب ما بين الجيش والاتحاد، حيث سيكون لقاءا الفريقين مع حطين والمحافظة على التوالي على صفيح ساخن كون نتيجتهما ستحددان من سيظفر باللقب، في حين لن تشكّل بقية المباريات أية أهمية، وستلعب الفرق (اليوم) لتأدية الواجب، خاصة بعد هبوط المحافظة والجهاد للدرجة الأولى، وانحصار طموح بقية الفرق في تحسين المراكز.

مباراة اللقب

يخطىء من يظن أن مباراة الجيش (المتصدر 53 نقطة) مع حطين (العاشر 27 نقطة) على أرض ملعب الفيحاء بدمشق ستكون سهلة، بل على العكس من ذلك، فالمباراة ستكون فيها الأعصاب مشدودة، خاصة من قبل لاعبي الجيش الذين يدركون أن الفوز فقط هو الذي يمكنهم من المحافظة على اللقب، وفي المقابل سيلعب حطين دون أية ضغوطات، ويسعى لتجريد الجيش من لقبه، أو على الأقل الخروج ولو بنقطة التعادل، أو رد الدين لخسارته بالذهاب بهدفي بهاء الدين الأسدي، وعز الدين عوض.

عينه على الفيحاء

الاتحاد (شريك الصدارة 53 نقطة) يلتقي على أرض ملعب رعاية الشباب في الشهباء المحافظة (قبل الأخير 23 نقطة) في مباراة تبدو محسومة لأصحاب الأرض بالنظر للفوارق الفنية والمعنوية بينهما، أقدام الاتحاديين ستكون في حلب، لكن العيون ستتوجه لملعب الفيحاء، آملين بتعادل، أو خسارة الجيش لاستعادة اللقب الغائب منذ عام 2005، أما المحافظة، وبعد وداعه للدوري، سيلعب مباراته الأخيرة، ويريد تحقيق نتيجة تصب في مصلحة جاره الجيش، وتعويض خسارته بالذهاب بأربعة أهداف لهدف.

تأدية للواجب

الوحدة (الثالث 50 نقطة) يستضيف على ملعب تشرين فريق الحرفيين (الحادي عشر 27 نقطة) بمباراة تأدية للواجب، وسيسعى من خلالها باسل مصطفى للتسجيل لينال لقب هداف الدوري، وفريق الحرفيين يلعب بأعصاب هادئة بعد ضمان بقائه بالدوري، ذهاباً فاز الوحدة بهدف عبد الهادي شلحة.

والأمر نفسه ينطبق على لقاء تشرين (الرابع 41 نقطة) مع الشرطة (السادس 36 نقطة) على أرض ملعب طرطوس، وسيسعى تشرين للمحافظة على مركزه، ونقطة التعادل تكفيه لتحقيق مراده، وكذلك الأمر بالنسبة للشرطة الذي تعادل بالذهاب بهدف لمثله.

أما مباراة الوثبة (التاسع 28 نقطة) مع الطليعة (الخامس 36 نقطة) في الملعب البلدي بحمص فلن تخرج من إطار تحسين الوضع لكلا الفريقين اللذين تعادلا بالذهاب بهدف لهدف، وما قيل عن المباريات السابقة ينطبق على لقاء النواعير (السابع 34 نقطة) مع الكرامة (الثامن 30 نقطة) في حماة، ولقاء الجهاد (الأخير 9 نقاط) مع المجد (الثاني عشر 27 نقطة) في ملعب الجلاء بدمشق.

تصريحات وآمال

– مدير الكرة في نادي الجيش الرائد أيهم الباشا قال عن مباراة حطين: المباراة صعبة جداً كون حطين من الفرق التي تلعب كرة صعبة، وسيلعب لاسمه وتاريخه، في المقابل المهمة الملقاة على فريقنا كبيرة، ونحن بحاجة لجهود مضاعفة من اللاعبين، والكادر الفني، وسنلعب بتركيز عال، ولن نستعجل الفوز، وسنخوض اللقاء كأنه مباراة نهائي كؤوس.

– مدرب حطين بشار سرور قال عن لقاء الجيش: مباراتنا اليوم فرصة للاعبينا لتأكيد تطور مستواهم وعروضهم، رغم أن النتائج الأخيرة لم تنصفنا، الروح المعنوية ليست كما هي لعدم استلام راتبهم للشهر الأخير، ومع ذلك فالجميع مصمم لتقديم مباراة كبيرة كوننا نسعى لمصالحة جماهيرنا، ونادينا، ولتأكيد وجودنا، وفي النهاية فإننا سنعمل اليوم لنكون نداً قوياً للجيش، وسيكون لاعبونا رجالاً بأرض الملعب. – مدرب الطليعة مصعب محمد قال عن لقاء الوثبة: سنلعب دون أية ضغوط تذكر، ولكن في الوقت نفسه سوف نضع كل ثقلنا لتحقيق الفوز، مع التأكيد على جميع اللاعبين بضرورة عدم التهاون لكي نحصد نقاط المباراة الثلاث، لأن طموحنا هو المحافظة على المركز الخامس على الأقل على لائحة ترتيب الدوري.

– مدرب النواعير قال عن مباراة الكرامة: في مباراتنا الختامية نسعى كي تكون مميزة بكل معنى الكلمة، وسنسعى لتحقيق الفوز لإسعاد جمهورنا الوفي، ولكي نثبت للجميع أن فريق النواعير كان رقماً صعباً في مرحلة الإياب. – مدرب تشرين ماهر قاسم قال عن مباراة الشرطة: نسعى لتقديم عرض نؤكد فيه تطور مستوى البحارة، ونحن مطالبون بأن نسعد الجماهير، وفي الوقت نفسه نحترم الشرطة، فهو فريق يمتلك نخبة من اللاعبين، وسيكون منافساً قوياً، ما سيجعل المباراة مفتوحة كونها بعيدة عن الضغوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات

مشاركة
المقال السابقعودة منتظرة
المقال التالىمدرب آسيوي