الحمصي تلتقي وفد نقابة المحامين الأردنيين برئاسة مازن رشيدات نقيب المحامين

أكدت الرفيقة المهندسة هدى الحمصي عضو القيادة المركزية للحزب رئيسة مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية خلال لقاءها اليوم وفد نقابة المحامين الأردنيين برئاسة مازن رشيدات نقيب المحامين حرص سورية على عودة العلاقات مع الأردن الشقيق إلى طبيعتها لأنها إرادة شعبية تفرضها الجغرافيا والتاريخ ، و تدعم الصمود العربي ضد العدو المشترك, و تعزز الأمن القومي بوجه المطامع الخارجية ، مشيرة الى أن سورية بقيت صامدة لأنها تمتلك جيش عقائدي وقائد صامد خلفه شعب عروبي وأن العرب والعالم سيشكرها لاحقا لأنها دافعت عنهم بوجه هذه الهجمة الإرهابية الشرسة . موضحة أن سورية هي البلد الوحيد الذي يخوض حرب شرسة في الوقت الذي استمرت مؤسساته بالعمل من خلال رواتب الموظفين واستمرار المعامل والمدارس والمشافي وتوفير الكهرباء والمياه.
وأشارت الرفيقة المهندسة الحمصي أن سورية كانت مازالت أبوابها مفتوحة أمام الشعب العربي في جميع أزماته ومحنه .
وبينت الرفيقة الحمصي أن الأولويات في هذه المرحلة هي استكمال مكافحة الإرهاب وتسهيل عودة المهجرين السوريين والبدء بإعادة إعمار ما دمره الإرهاب.
ولفتت إلى الدور المهم لنقابات المحامين وما تشكله من وزن قانوني وحقوقي لحماية وحفظ حقوق المواطنين مشيرة إلى الدور المنتظر من هذه النقابات في استعادة الحقوق من الداعمين للإرهاب والدول التي تقف خلفه.
بدورة نقيب المحامين الأردنيين بين أن قدوم الوفد جاء لإثبات أن الحق دائما ينتصر على الإرهاب والعدوان والتسلط موضحا أن معبر نصيب كان يضج بالمواطنين والسيارات الأردنية المتجهة إلى سورية، ,ان هذه اللحظات كان ينتظرها الشعب الأردني مشيرا إلى أن الأردن الآن كما سورية مستهدف من إعداء الأمة العربية .
حضر اللقاء نقيب المحاميين السوريين نزار سكيف وأعضاء الوفد البرلماني الأردني.
وكانت وحدات الجيش العربي السوري طهرت في تموز الماضي المعبر الحدودي من الإرهاب وأعادت إليه الأمن والأمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات