الخارجية الدنماركية ستستدعي سفير النظام التركي

أعلن وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسن اليوم أنه سيستدعي سفير النظام التركي في كوبنهاغن لبحث التهديدات التي يتعرض لها المواطنون الدنماركيون من أصل تركي المنتقدون لسياسات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

وكان مواطنون يحملون الجنسيتين الدنماركية والتركية أو دنماركيون من أصول تركية أعلنوا أنهم تلقوا تهديدات بالوشاية بهم بتهمة الخيانة العظمى وإزعاج أسرهم في تركيا.

وقال سامويلسن في مقابلة مع التلفزيون الدنماركي “إن هذا الأمر غير مقبول إطلاقا ولذلك سندعو السفير التركي إلى اجتماع في الوزارة بشأن هذه القضية غدا”.

من جهته قال النائب الاشتراكي الديمقراطي من أصل تركي لارس أصلان رسموسن “إنني آخذ التهديدات التركية على محمل الجد البالغ”.

ومن المقرر أن يجرى استفتاء في الـ 16 من نيسان المقبل على مجموعة تعديلات دستورية يريدها أردوغان وتتيح له فرض نظام رئاسي أحادي يسمح له بحكم البلاد بشكل منفرد ووضع جميع أجهزة الدولة تحت سيطرته المطلقة.

وتشهد العلاقات التركية الأوروبية حالة من التوتر الشديد على خلفية التصريحات التركية وتهجم رئيس النظام التركي على عدد من الدول الأوروبية بعد منعها العديد من التجمعات التي كان نظام أردوغان يسعى لإقامتها في عدد من المدن الأوروبية تأييدا للتعديلات الدستورية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات