الرئيس الأسد لـ بروجردي: العدوان المباشر لن يزيد السوريين  إلا تصميمـــاً على التمســـك بسيادتهـــم والقضــاء على الإرهــاب

هذا المقال رقم : 23 من 72 من العدد 2018-5-1-16094

 

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد أمس علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني والوفد البرلماني المرافق.

وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع في سورية، والانتصارات المهمة التي تتحقق في الحرب على الإرهاب، والرغبة المشتركة لدى سورية وإيران في مواصلة تعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بينهما بما فيها العلاقات بين برلمانيي البلدين.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن المنطقة عموماً تعيش مرحلة إعادة رسم كل الخارطة الدولية، وأن ما نشهده من تصعيد للعدوان على سورية، وانتقال الدول المعادية إلى مرحلة العدوان المباشر بعد الفشل الذريع الذي مني به عملاؤها وأدواتها لن يزيد السوريين إلا تصميماً على القضاء على الإرهاب بمختلف أشكاله، والتمسك بسيادتهم وحقهم في رسم مستقبلهم بأنفسهم.

ولفت الرئيس الأسد إلى أهمية العلاقات البرلمانية في تبادل التجارب بين الدول على المستوى الشعبي، وليس فقط على المستوى السياسي.

من جهته أكد بروجردي أن مشروع الولايات المتحدة وحلفائها وأدواتها في المنطقة هُزم في سورية، وأن فشل العدوان الأخير يؤكد صلابة ومنعة محور المقاومة ومحاربة الإرهاب، وشدد على أن بلاده حكومة وشعباً ستبقى كما كانت دائماً مساندة لسورية، وستواصل مساعيها الهادفة إلى إنجاز حل سياسي يقرره السوريون، ويحفظ وحدة وسيادة سورية.

ويضم الوفد الإيراني ثلاثة من أعضاء مجلس الشورى هم قاسم جاسمي وكارن خانلري وسيامك مرصدق وأمين لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى فضل الله باغستان.

المعلم يلتقي بروجردي

وفي الإطار ذاته التقى وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين بروجردي والوفد المرافق، وبحثوا العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في كل المجالات إلى جانب التطورات الخطيرة على الساحتين الإقليمية والدولية وخاصة العدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سورية.

من جهته أكد بروجردي أن العدوان الثلاثي على سورية سافر، ويمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية، ويؤثر على الاستقرار في المنطقة برمتها.

حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب الوزير، وأحمد عرنوس مستشار الوزير، والدكتور غسان عباس مدير إدارة آسيا، ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين، وفيصل الخوري رئيس لجنة الأمن الوطني، وعمار الأسد نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية والخارجية والمغتربين في مجلس الشعب، بالإضافة إلى سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات