الرفيق الهلال من القنيطرة: توفير فرص عمل للشباب ودعم القطاع الزراعي

تركزت مداخلات أعضاء مؤتمر فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي حول دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة واعداد خطة عمل لجذب الاستثمارات لأرض المحافظة ودعم المراكز الثقافية واعادة تفعيلها وتزويدها بمستلزمات العمل.

وطالب الأعضاء خلال انعقاد المؤتمر السنوي للفرع اليوم على مسرح كلية التربية الرابعة في الحي الخدمي بمدينة البعث بتوفير فرص عمل للشباب ورفع اعتمادات الوحدات الادارية لتمكينها من تقديم الخدمات للمواطنين ودعم القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.

وأكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال أهمية العمل المتواصل للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين من خلال اعادة تأهيل وإعمار ما خربه الإرهاب من بنى تحتية وإيلاء الاهتمام لمشفى الشهيد ممدوح أباظة لتمكينه من تقديم الخدمات الطبية والصحية للمرضى باعتباره المشفى الوحيد بالمحافظة.

وبين المهندس الهلال ضرورة تقديم العمل الوطني على “المطالب الصغيرة” في ظل الحرب العدوانية التي تشن على سورية مشددا على أن تكون المطالب مقترنة بمقترحات لحلول مناسبة تتوافق مع واقع الحال في المحافظة وتصب ضمن ألويات العمل من تامين الخدمات للمواطنين وصولا إلى تقديم الدعم للجيش والقوات المسلحة الباسلة التي تخوض حربا ضد المجموعات الإرهابية المدعومة من كيان العدو الإسرائيلي بشكل مباشر.

بدوره أكد عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب الاقتصاد القطري الدكتور مالك علي أن من الأولويات مكافحة الفساد في كل أماكن ومفاصل العمل لافتا إلى الاهتمام الذي توليه القيادة لتطوير القطاع الزراعي في محافظة القنيطرة وتنميته .

ودعا أمين فرع القنيطرة للحزب تكليفا طعمة الاحمد الجميع إلى تحمل المسؤوليات كل من موقعه والارتقاء بالعمل ودعم الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب .

بدوره أكد محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر أن المحافظة تعمل على تقديم الخدمات للمواطنين وفق الامكانيات المتاحة وخاصة فيما يتعلق بإعادة تأهيل البنى التحتية في تجمعات النازحين بالذيابية والسبينة ومفرق حجيرة بريف دمشق.

حضر المؤتمر اعضاء قيادة فرع القنيطرة لحزب البعث وأمناء أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية وعدد من اعضاء مجلس الشعب عن المحافظة ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ورئيس مجلس المحافظة وقائد الشرطة ومديرو المديريات والمؤسسات .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات