الرفيق عمار السباعي يلتقي الدارسين في دورة الإعداد المركزية

التقى الرفيق عمار السباعي عضو القيادة القطرية رئيس المكتب الاقتصادي القطري الرفاق الدارسين في دورة الإعداد المركزية في مدينة التل يوم السبت 22/9/2019 .
نقل الرفيق السباعي محبة وتحية الرفاق بالقيادة وترحم على أرواح الشهداء الأبرار والشفاء لجرحى أبطال الجيش العربي السوري الذي لولا تضحياتهم العظيمة لما كنا مجتمعين الآن كما وجّه تحية إكبار لأبطال قواتنا المسلحة رجال الله على الأرض وتحية الإكبار والمحبة والوفاء لسيد الوطن الأمين القطري للحزب الرفيق بشار الأسد
أكد الرفيق عضو القيادة على ضرورة لقاء الرفاق الدارسين بدورات الإعداد بشكل مستمر لأهميتها في بناء وإعداد رفاق يتسلحون بفكر الحزب ومبادئه ليكونوا قادرين على الحوار وثقافته ولينقلوا ما حصلوا عليه من أفكار ومعلومات وخبرات إلى رفاقهم في المؤسسات الحزبية لتحقيق اكبر قدر من الفائدة , ومن جهة أخرى لتعزيز الجانب الاجتماعي فيما بينهم وتعريفهم بالواقع الحقيقي للاقتصاد الوطني والجهود الكبيرة التي تبذلها القيادة لتطويره منوهاً إلى أن هناك حالة من التعافي بدأ يشهدها الواقع الاقتصادي بفضل تحسن الواقع الأمني وانتصارات جيشنا الباسل وعودة عجلة الإنتاج.
وأضاف الرفيق عضو القيادة ان المكتب يتابع الواقع الاقتصادي بكل تفاصيله من خلال المكاتب الاقتصادية في الفروع ويعمل على معالجة الصعوبات التي تعيقه لافتا إلى أن مسؤولية تنمية الاقتصاد الوطني هي مسؤولية تشاركية بين الحكومة والاتحادات المعنية والمجتمع لاسيما وأننا مقبلون على مرحلة إعادة الاعمار والتي ستكون بخبرات وطنية وبمشاركة الأصدقاء والحلفاء الذين وقفوا معنا .
وأوضح الرفيق السباعي ان إقامة المعارض والمؤتمرات الاقتصادية سيما معرض دمشق الدولي هي دليل على حالة التعافي التي يعيشها الاقتصاد الوطني كما أشار الرفيق عضو القيادة إلى استحقاق انتخابات الإدارة المحلية والتي كانت تشكل تحدي كبير فكل ورقة انتخاب تم التصويت بها كانت رصاصة في وجه الإرهاب.
كما أكد الرفيق عضو القيادة على الاهتمام الكبير في عملية التنمية وجذب الاستثمارات مبينا أن قانون الاستثمار الحالي لم يعد يلبي الطموحات وفيه الكثير من الثغرات التي يجب معالجتها وقريبا سيكون هناك قانون استثمار متطور وفيه الكثير من المزايا والمكتب الاقتصادي القطري وضع ملاحظاته على مشروع القانون الجديد لأننا نريد أن يكون لدينا استثمارات تلبي الطموح وتتناسب مع خصوصية الاقتصاد الوطني ومرحلة إعادة الإعمار .
وفيما يتعلق بواقع القطاع العام أوضح الرفيق عضو القيادة انه الداعم الأساسي لاقتصادنا الوطني وخلال أعوام الحرب امن مقومات الصمود الوطني والقيادة جادة في إصلاحه ودعمه وتامين السبل الكفيلة بنجاحه وتطويره وانه لن يكون هناك أي خصخصة له مؤكدا على حرص القيادة على عودة جميع المواطنين إلى مناطقهم التي حررت لإعادة اعمارها وتأمين مقومات الحياة فيها وهي تتابع هذا الأمر بشكل مستمر مع الحكومة مشيرا إلى أن هناك العديد من القوانين والتشريعات الخاصة بالتشريع الضريبي والتي يتم العمل الآن على توحيدها بقانون واحد لسهولة التطبيق واختصار الوقت والجهد إضافةً لعدد من القوانين التي سيتم إعادة النظر بها .
وحول موضوع استثمار أملاك الحزب أوضح الرفيق عضو القيادة أن هناك الكثير من العقارات التي تعمل القيادة على استثمارها وفق الجدوى الاقتصادية لها من خلال مكتب الاستثمار لتأمين موارد ذاتية للحزب .
بعد ذلك أجاب الرفيق السباعي على أسئلة الرفاق مبيناً الإجراءات التي تم القيام بها لمعالجتها , كما وجّه برفع باقي الطروحات إما من خلال مذكرة يتم رفعها عبر قيادة الشعبة إلى الفرع لتصل إلى القيادة , أو التنسيق مع الرفيق مدير مدرسة الإعداد ليتم رفع كل مقترح على حدى بمذكرة تفصيلية ليتم متابعتها مع الجهات المعنية.
حضر اللقاء الدكتور بسام أبو عبد الله مدير مدرسة الإعداد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات