السترات الصفراء تتمدد..وتصل إلى دولة أوروبية جديدة

في تمدد جديد لحركة السترات الصفراء التي تقود الاحتجاجات الشعبية في أوروبا تظاهرت حشود من البريطانيين بالسترات الصفراء وسط العاصمة البريطانية لندن مطالبين بإجراء انتخابات عامة مبكرة واستقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي لفشلها بإنجاز ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وذكرت صحيفة ديلي اكسبريس البريطانية في تقرير لها: إن حشودا من المتظاهرين يرتدون السترات الصفراء أسوة بنظرائهم في فرنسا تجمعوا في شوارع لندن احتجاجا على إجراءات التقشف التي تطال الفقراء فقط وعلى التعقيدات بشأن ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست” وقدرت أعداد المشاركين بالآلاف.

ونشرت الصحيفة صورا للمتظاهرين وهم يحملون لافتات تندد بسياسات ماي وتطالب باستقالتها كتب على إحداها: “بريطانيا منقسمة؛ يجب إجراء انتخابات عامة الآن” وأخرى تقول: “ماي يجب أن ترحل”.

وقال منظمو الاحتجاجات في رسالة مفتوحة نشرت على موقعهم الإلكتروني أمس: “نعتقد بأن المواطنين في هذا البلد يجب ألا يتحملوا هذا الوضع بعد الآن؛ لا يمكننا أن نجلس مكتوفي الأيدي ونشاهد ببساطة المؤسسة السياسية تخذل الناس الذين انتخبوها، يجب على الأشخاص العاديين الآن أن يلعبوا دورا نشطا في حل هذه الأزمة”.

وجاء في الرسالة: “لا يمكننا أن نبقى متفرجين على تدمير مستقبلنا وننوي إظهار إصرارنا على تقديم حلول لبريطانيا التي كسرها حزب المحافظين والمطالبة بإجراء انتخابات عامة بحيث يمكن للناخبين أن يتصرفوا بحسم يبدو أن قادتهم غير قادرين على تحقيقه”.

وتواجه ماي خطر حجب الثقة وسقوط حكومتها بينما بات الاقتصاد البريطاني مهددا بشكل جدي في حال خروج بريطانيا دون اتفاق وسط تأييد أعضاء في مجلس العموم البريطاني لاستفتاء ثان على عضوية الاتحاد الأوروبي أو إجراء تصويت شعبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات