السنة بسنة ونصف لعمال المهن الشاقة والخطرة في قطاع الكهرباء

هذا المقال رقم : 54 من 70 من العدد 2018-10-12-16208

 

دمشق – محسن عبود
دعا علي مرهج رئيس نقابة عمال كهرباء دمشق رؤساء اللجان النقابية إلى الحديث بجرأة حول القضايا والصعوبات التي تواجه العمل وتقديم أهم الطروحات بما يؤدي إلى تحسين واقع العمل في قطاع الكهرباء، حيث تناول الاجتماع الذي عقد في مكتب النقابة إلى ضرورة إصدار مذكرات الألبسة الشتوية في وقتها المحدد بعد توحيد سعر اللباس الشتوي مع باقي الشركات والمؤسسات في قطاع الكهرباء، مع ضرورة الإيعاز لشركة الدباغة لتحسين نوعية الستر الجلدية حيث تم تشكيل لجنة بالتعاون مع الدباغة لتلافي بعض المشكلات في صناعة هذا اللباس ، كذلك تعديل المادة رقم 4 الخاص بمخاطر العمل والمهن الشاقة مع الاتحاد المهني للصناعات المعدنية واعتبار خدمة العامل لمدة سنة هي سنة ونصف لدى التأمينات الاجتماعية، كما تناول المجتمعون ضرورة بذل كل الجهود مع الإدارات لتأمين نقل العاملين إلى الأماكن التي حررها الجيش في الغوطة الشرقية.
كما ناقش الاجتماع عملية تمنع الأطباء عن التعاقد مع الأقسام الكهربائية في منطقتي القطيفة والكسوة بسبب تدني أجور التعاقد حيث تسعيرة وزارة الصحة المتدنية ويعمل الاتحاد العام لنقابات العمال والاتحاد المهني على زيادة هذه التسعيرة وفي نهاية الاجتماع تم الثناء على جهود العاملين في محطة توليد دير علي الذين أنجزوا الصيانة لضاغط العنفة الغازية بخبراتهم المحلية والتي عادت إلى العمل وكذلك على العاملين في المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء الذين نقلوا كافة المواد والتجهيزات المقدمة من جمهورية الصين الصديقة لقطاع الكهرباء في سورية حيث نقلوا كافة المحولات والكابلات بآليات المؤسسة من مرفأ اللاذقية إلى مستودعات المؤسسة بفترة قياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات