الشرطة الأوروبية تطلق أكبر مناورة لمكافحة الإرهاب

هذا المقال رقم : 9 من 70 من العدد 2018-10-12-16208

 

أطلقت وحدات الشرطة من 30 دولة أوروبية أكبر مناورة لمكافحة الإرهاب في القارة الأوروبية.
وقالت مديرة وكالة تطبيق القانون الأوروبية “اليوروبول” كاثرين دي بوللي: “إن الإرهاب والجريمة المنظمة خطر يجب مواجهته والتعاون الوثيق بين الوحدات الخاصة وتنسيقها أمر أساسي في ضوء تزايد التهديد الإرهابي وتزايد خطر الجريمة المنظمة”، مشيرةً إلى أن متخصصين في حالة الطوارئ من الهجمات الدولية الكبرى من سبعة بلدان قرّروا اختبار التعاون خلال التمرين المقرر لعدة أيام.
بدوره، قال وزير الداخلية النمساوي هربرت كيكل: “إن الحرب ضد الإرهاب الدولي والجريمة المنظمة باتت تفرض تعاوناً وتنسيقاً عالياً بين مختلف الدول الأوروبية”.
وتشهد الدول الغربية عموماً والأوروبية خصوصاً حالة من الذعر والاستنفار الأمني خوفاً من ارتداد الإرهاب الذي دعمته بعض تلك الدول، وتغاضت عن جرائمه في سورية إلى أراضيها، وخاصة بعد الهجمات والاعتداءات المتكررة التي شهدتها دول أوروبية عدة.
وكان نائب وزير الداخلية البريطاني، بين ووليس، حذّر من ارتفاع نسبة احتمال وقوع هجمات إرهابية باستخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية داخل البلاد، في المستقبل القريب، وقال خلال مؤتمر الأمن في ويستمينستر، وفقاً لصحيفة “ديلي إكسبريس”: “خلال لحظة تحدثي إليكم، يواصل الإرهابيون التدريب على طرق جديدة لقتلنا في شوارعنا بالأسلحة الكيميائية والبيولوجية، يجب علينا أن نكون مستعدين لذلك اليوم الذي ستظهر فيه “الأسلحة” هنا في شوارعنا”.
وأشارت الصحيفة إلى أنه في العام الماضي، حصلت في بريطانيا 5 هجمات إرهابية، قتل خلالها 36 شخصاً، وتمكنت الشرطة من إحباط 17 هجوماً إرهابياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات