الشركات العامة بين منتج ومتوقف

هذا المقال رقم : 50 من 72 من العدد 2018-9-14-16188

 

 

حمص- عادل الأحمد
توصلت تقارير أمانة الشؤون الاقتصادية والتشريعات في اتحاد عمال حمص إلى نتائج مفادها أن وضع الشركات العامة متفاوت، فمنها ما يعمل ومنها ماهو متوقف وهناك قسم يعاني نقص العمالة الفنية القادرة على الإنتاج وصيانة الأجهزة والمعدات.
حيث ما تزال ورشة صيانة أسطوانات الغاز المركزية الحديثة في شركة سادكوب متوقفة عن العمل لعدم وجود عمال فنيين وهي تخدم كل فروع المحافظات الأخرى ويتم تعيين عمال مؤقتين لمدة ثلاثة أشهر للعمل فيها، مما أدى إلى توقف هذه الورشة والذهاب باتجاه إعطاء الصيانات المطلوبة للقطاع الخاص، وفي السورية للشبكات أصبح العمال فيها يأخذون رواتبهم من أرباح الشركة بفضل جهودهم وجبهات العمل الجديدة التي توفرت لها، أما الشركة العامة للفوسفات والمناجم فهي في مناجم الشرقية الشركات المتعاقد معها تعمل والعمل متوقف في مناجم خنيفيس. ومرملة القريتين: تعمل وتزود الورش في القطاعين العام والخاص بالرمال.
كما أن معمل السماد الفوسفاتي متوقف عن العمل لإجراء الصيانة الدورية الضرورية جداً لقسم حمض الكبريت وحالياً يوجد رصيد في مستودع الأسمدة الفوسفاتية بحدود 15 ألف طن يقوم المصرف الزراعي بالاستجرار منها حسب الحاجة، وأما معمل السماد الكالنترو فيعمل حالياً حسب الطلب ويوجد مخزون من الأسمدة تفي بالحاجة المطلوبة، وأما معوقات العمل في قطاع السكك الحديدية تتمثل في تعطيل الرافعة البخارية منذ أكثر من سنتين مما أدى إلى انخفاض الإنتاج بحدود 75% كما أنه لا يوجد إنتاج للسلالم بسبب المخزون الكبير وامتلاء الساحة المخصصة له.
وحول صعوبات العمل في مديرية فرع حمص للخطوط الحديدية تم إعداد دراسة شاملة لجميع المحطات المتضررة والتي يمكن الوصول إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات