الشعرانية.. مرض يؤرق النساء والهرمونات متهم أساس

تعاني بعض الفتيات والنساء من مشكلة “الشعرانية” والتي تتحول مع الوقت إلى أمر مزعج وربما محرج أيضا وفيما تريد معظمهن حلولا سريعة يوصي الأطباء بالبحث عن السبب الحقيقي وعلاجه ولو احتاج ذلك وقتا أطول.

والشعرانية تعني ظهور الشعر في مناطق متفرقة من الجسم لا ينبغي أن ينبت فيها عادة مثل الذقن والبطن والفخذين واليدين وفوق الشفة العليا حسب اختصاصي التوليد والأمراض النسائية الدكتور مصطفى سليم.

ويشير طبيب النسائية إلى أن الشعرانية قد تشاهد أكثر لدى الفتيات في سن المراهقة والبلوغ نتيجة خلل هرموني يؤدي إلى مستويات عالية من هرمونات الذكورة “الأندروجينات” فضلا عن أسباب أخرى منها الوراثة ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات وتناول أنواع معينة من الأدوية.

ويوصي الدكتور سليم بطلب استشارة مبكرة لضمان نتائج أفضل للعلاج الذي يجب أن ينحصر بين أطباء النسائية والجلدية وهو يختلف حسب المسبب، مبينا أنه في حال كان هرمونيا فتحتاج الأدوية ستة أشهر لتبدأ بإعطاء نتائج مرضية.

ويرى سليم أن التقنيات الحديثة كاستخدام الليزر في إزالة الشعر قد تعطي نتائج سريعة ومرضية للسيدة لكنها لا توقف السبب ما يعني عودة المشكلة، مبينا أن العلاج الهرموني هو الأجدى باعتباره يقضي على السبب ثم يمكن تطبيق الليزر كإجراء تجميلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات