الشماس المريض ينتظـــر الاهتمــام!!

هذا المقال رقم : 59 من 73 من العدد 2019-1-11-16268

القامشلي- البعث

ساهم منتخبنا الوطني بأن يكون سبباً في رسم أجمل اللوحات الاجتماعية في جميع بقاع الوطن، هتفت الحناجر، وارتفعت رايات الوطن، وتعانقت القلوب والأكتاف جنباً إلى جنب يتابعون مباريات منتخبنا الوطني، توقفت الشوارع عن الحياة، وأغلقت المحلات، واجتمعت كل النفوس تترقب الفرح السوري من الأراضي الإماراتية.

خبراتنا وكوادرنا الوطنية تثق بالمطلق بأن النسور قادرون على تحقيق أماني وأحلام الجماهير السورية، ومنهم الكابتن موسى شمّاس الذي يتابع منتخبنا وهو على فراش المرض، هذا ما بيّنه في حديثه “للبعث”، وأضاف: قلوبنا وعيوننا مع المنتخب الوطني، ننتظر منهم فرحة تنعش كل القلوب السورية، أعاني من مرض ثقيل عليّ منذ أشهر، ومع ذلك لن أترك لحظة واحدة في متابعة منتخبنا أمام التلفاز، ثقتي كبيرة باللاعبين، ومتفائل بأن المباريات القادمة ستكون مكللة بالانتصارات، وحاملة لأفراح شعبنا.

التسعيني موسى شمّاس زفر بعمق وحسرة كبيرة، وهو يؤكد تجاهل القيادة الرياضية لحاله الصحي وأحواله الصعبة التي يعيشها منذ أشهر طويلة دون أن يسأل عنه أحد إلا قلّة من أصدقائه وأحبابه.

الكابتن موسى شمّاس وهب عشرات السنين من عمره لخدمة رياضة الوطن، لأنديتها العديدة، ومنتخباتنا الوطنية، يستحق أن يكون له اهتمام وتقدير بحجم العطاء الذي وهبه!!.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات