الشوفي يلتقي الكوادر الحزبية والمجتمعيــــة في ديـــــر الزور

هذا المقال رقم : 7 من 47 من العدد 2018-9-10-16184

التقى الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية، رئيس مكتب التربية والطلائع القطري، الكوادر الحزبية والأسرة التربوية والفعاليات الأهلية والمجتمعية في دير الزور، وذلك في مقر المحافظة.

ونقل الرفيق الشوفي تحيات ومحبة السيد الرئيس بشار الأسد وتمنياته الطيبة لأهالي المحافظة الشرفاء، والذين واجهوا مختلف أشكال الإرهاب الذي استهدفهم واستهدف مدينتهم، ولكنهم استطاعوا بفضل صمودهم وشجاعة وعزم رجال الجيش العربي السوري والحلفاء تحقيق الانتصار على الإرهاب وتحرير محافظتهم، مثنياً على الدور الوطني  الكبير الذي تقوم به الكوادر الحزبية في المحافظة على مختلف الصعد، وأضاف: يجب طرح كل القضايا والموضوعات بشفافية تامة لتعزيز الإيجابيات وتجاوز السلبيات، ولاسيما أننا بظروف استثنائية تتطلب منا جميعاً بذل كل جهد وطني مخلص ومضاعفة العمل.

وأشار الرفيق الشوفي إلى أهمية لقاء الأسرة التربوية، والتي تقع على عاتقها مسؤوليات كبيرة لجهة تطوير الواقع التعليمي، والارتقاء به نحو الأفضل، وإعداد الأجيال، وتربيتها التربية الوطنية، وتنقية الأذهان من الفكر الوهابي المتطرّف، والذي تسلل إليها، والبعيد عن عاداتنا وتقاليدنا.

ولفت الرفيق عضو القيادة إلى ضرورة تعزيز الروح الوطنية وأهمية دور الأسرة في ذلك، وتعزيز التواصل والعمل الميداني، والابتعاد عن العمل المكتبي، مبيناً أن عملية تطوير المناهج مستمرة لمواكبة أحدث المعلومات وتضمينها بالمناهج، مشدداً على حرص القيادة وبالتعاون مع أهالي المحافظة الشرفاء على إعادة الألق للمحافظة في الذكرى السنوية الأولى لفك الحصار.

وأكد الرفيق الشوفي أن انتخابات الإدارة المحلية هي استحقاق وطني ودستوري مهم، ويجب على الجميع العمل على إنجاحه من خلال المشاركة الجماهيرية الكبيرة فيه، واختيار المرشحين الوطنيين من أصحاب الكفاءة والخبرة والسمعة الجيدة  والحضور الاجتماعي، لافتاً إلى أن سورية التي نجحت في كل الاستحقاقات، وواجهت التحديات ستنجح في هذا الاستحقاق المهم، لأننا نريد أن تكون هناك مجالس أعضاؤها قادرون على تمثيل من انتخبهم خير تمثيل، وقادرون على خلق تنمية شاملة في مناطقهم، ولاسيما أننا نملك قانوناً متطوراً للإدارة المحلية، وفيه كل العوامل المساعدة على التنمية، داعياً الرفاق البعثيين والفعاليات الأهلية والمجتمعية للعب دور أكبر في عملية التوعية المجتمعية لأهمية هذه الانتخابات وضرورة المشاركة فيها.

من جانبه أوضح الرفيق ساهر الحاج صكر، أمين فرع الحزب، أن اللقاء يتزامن مع احتفالات جماهير شعبنا بذكرى تحرير وفك الحصار عن المحافظة، مشيراً إلى أن بطولات جيشنا ساهمت بتحقيق نصر أسطوري في الحرب التي نواجهها، مؤكداً أنه لا خوف على سورية المقاومة طالما أنها تملك مثل هذا الجيش، ومثل هذا القائد العظيم.

وتحدّث المحافظ عبد المجيد كواكبي عن الإجراءات التي تم القيام بها من قبل المحافظة من خلال تأمين البنى التحية، ولاسيما المدارس والمياه والكهرباء وفتح الطرق الرئيسية بين الأحياء ونحو الريف.

وتمحورت طروحات الحضور حول انتخابات مجالس الإدارة المحلية، وتأهيل المدارس، ومحاربة الفساد، وضرورة تقسيط ديون الفلاحين للمصارف الزراعية.

حضر اللقاء الرفاق أعضاء قيادة الفرع وأمناء وأعضاء قيادات الشعب والفرق الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية وأعضاء المكتب التنفيذي ورؤساء مجالس البلديات.

وبحضور الرفيق الشوفي وأمين الفرع والمحافظ وقيادة الفرع  أقيمت فعالية العودة إلى المدرسة في وحدة ازغير شامية في الريف الغربي المحرر، حيث تم تقديم مجموعة من الفقرات الفنية والمسابقات التي تعزز لدى الرفاق الطليعيين محبة الوطن والقائد.

وتحدّث الرفيق الشوفي عن الدور المناط بمنظمة طلائع البعث، التي هي هدية القائد المؤسس حافظ الأسد لأطفال سورية، ويقع على عاتقها مسؤولية تنشئة الجيل التنشئة الوطنية والقومية، ولاسيما أنه هو المستهدف الأكبر في هذه الحرب، وبالتالي يجب مواجهة هذا الاستهداف بالطرق والبرامج التربوية الهادفة الموجّهة والسليمة من خلال الأنشطة الترفيهية التربوية الهادفة.

بسام عمار

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات