العثور على معمل ضخم لتصنيع الأسلحة في دوما

هذا المقال رقم : 10 من 48 من العدد 2018-4-16-16083

 

عثرت وحدة من قوى الأمن الداخلي بدلالة من أبناء مدينة دوما أمس في المربع الأمني لما يسمى “جيش الإسلام” على معمل ضخم لتصنيع الأسلحة الفردية والمتوسطة ومستودعات قذائف متنوعة يضم عدداً من المخارط الكبيرة والمناشر لتصنيع الأخمص الخشبي الخاص بالبنادق إضافة إلى مرابض هاون وسيارة تحمل لوحة خليجية، كما تم العثور على مقر لما يسمى لواء الصواريخ التابع لإرهابيي جيش الإسلام وبداخله صواريخ متنوعة بعضها نوع غراد إضافة إلى مدفع كبير عيار 130 مم موجه من داخل أحد الأقبية السكنية باتجاه مدينة دمشق ونفق يمتد إلى مسافات طويلة يصل إلى أحياء مختلفة في المدينة وخارجها.
إلى ذلك ضبطت وحدة من قوى الأمن الداخلي أيضاً مستودعاً ضخماً في أحد أحياء مدينة دوما كان إرهابيو جيش الإسلام يستخدمونه لتخزين قذائف الهاون والصواريخ بأحجام متنوعة وجعب إضافة إلى جهازين يعتقد أنهما لتصنيع المواد الكيميائية وبجانبها قذيفة هاون كانت معدة للتعبئة بهذه المواد واستهداف وحدات الجيش وأحياء دمشق السكنية.
من جهة ثانية استشهد وأصيب 10 مدنيين جراء اعتداءات إرهابية بعدد من القذائف أطلقها إرهابيو داعش وسقطت على المنازل السكنية في حي التضامن بدمشق. وذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في مخيم اليرموك أطلقت ظهر أمس 7 قذائف هاون سقطت على المنازل السكنية في حارة الجمعيات بحي التضامن ما أسفر عن استشهاد طفلة وإصابة 9 آخرين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.
وأفاد مراسل سانا في حمص بأن الإرهابيين المنتشرين في عدد من القرى والبلدات بالريف الشمالي استهدفوا بقذيفة صاروخية المنازل في العباسية بمدينة حمص ما تسبب بإصابة امرأة وطفلة بجروح ووقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة.
ورداً على الاعتداء وجهت وحدة من الجيش رمايات نارية على اتجاه مصادر إطلاق القذائف أسفرت عن تدمير منصة إطلاق للقذائف وتكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات