العراق: “سائرون” و” كتلة البناء” يتفقان مبدئياً على تشكيل الحكومة

هذا المقال رقم : 8 من 55 من العدد 2018-9-13-16187

أعلن المتحدث الرسمي باسم تحالف الفتح أحمد الأسدي توصل “كتلة البناء”، التي يرأسها هادي العامري، مع تحالف “سائرون”، الذي يتزعمه مقتدى الصدر، بشكل مبدئي على تشكيل الحكومة المقبلة، وقال: سيكون قريباً هناك إعلان عن البدء بخطوات تشكيلها بشكل رسمي، مبيناً أن الطرفين اتفقا أيضاً على عقد جلسة البرلمان المقبلة بغية إنجاحها، فيما أعلن مكتب الصدر أن زعيم التيار الصدري والعامري اتفقا على الإسراع في تأليف الحكومة وتسمية الرئاسات الثلاث.
بالتزامن، أعلن المكتب الإعلامي لائتلاف النصر أن حيدر العبادي هو المرشح الوحيد لقائمة النصر لرئاسة الوزراء، داعياً القوى السياسية كافة للانخراط في مشروع وطني بعيداً عن المحاصصة وسياسة المحاور الإقليمية والدولية.
في غضون ذلك، استشهد خمسة عراقيين، وأصيب 32 آخرون جراء تفجير إرهابي في قضاء الحجاج شمال تكريت.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر: إن حصيلة انفجار السيارة المفخخة، التي استهدفت مطعم القلعة الشعبي في قضاء الحجاج شمال تكريت، بلغت خمسة شهداء و32 جريحاً، مضيفاً: إن الجرحى نقلوا إلى مستشفيات قريبة لتلقي العلاج والجثث إلى الطب العدلي.
من جهة ثانية، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن وجود عراق آمن ومتقدم هو من أولويات إيران، لافتاً إلى أن مؤامرات الآخرين لن تستطيع عرقلة تطور العلاقات التاريخية بين طهران وبغداد، وقال: إن الظروف والفوضى الأخيرة في العراق بما في ذلك مهاجمة وإحراق مبنى القنصلية العامة الإيرانية في البصرة هي حصيلة ومردود السياسات والدعم السافر للمجموعات التي تعمل على ترويج وتوسيع العنف والتطرف وتحويلهما إلى روتين يومي، مشدداً على السياسات المبدئية والدائمة لإيران في حفظ وحماية السلام والاستقرار والأمن في المنطقة، وقال: إن عراق آمن يشكل دائماً أحد مطالب وأولويات إيران وأن مؤامرات طرف آخر لا يمكن لها أن تحول دون تنمية هذه العلاقات العريقة والنهوض بها وتمتينها.
وأكد قاسمي أن الكثير من الساسة ورجال الدولة والمثقفين في أرجاء العالم أصبحوا اليوم على قناعة تامة بالدور المتنامي للولايات المتحدة في زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات