الفرصة مواتية لحزب جديد.. من يجرؤ على فتح الباب؟

هذا المقال رقم : 29 من 65 من العدد 2018-4-11-16079

ترجمة البعث
عن الأوبزيرفر7/4/2018
يعتري الأحزاب الأوروبية شيخوخة، حالها كحال قارتها العجوز، وبريطانيا وحدها من رفع الصوت عالياً على عكس جارتها فرنسا التي ضخ فيها ايمانويل ماكرون روحاً شبابية، والشيء المفقود في بريطانيا هو الابتعاد عن النقد الجماهيري لرئاسة الحكومة، لكن مؤخراً حصل ما كان في غير حسابات قادة الأحزاب البريطانية، إذ خرجت أصوات من داخل الأحزاب نفسها تدعو للتجديد، ولعل مسيرة ايمانويل ماكرون كانت مؤشراً جيداً على ضرورة ظهور أحزاب جديدة تأخذ زمام الأمور، ولو بالقوة من القادة والأحزاب الكلاسيكية.
من السهل أن تضع الخطوات لحزب سياسي جديد، لكن المطلوب لذلك هو أن تملك سجلاً مع لجنة الانتخابات، وتدفع بعض الأموال للمرشحين من الودائع، وبعدها ستكون في السباق للانتخابات. خلال الثلاثة أشهر الأولى من هذا العام تمت كتابة 34 رواية سياسية، معظمها عن الأحزاب الجديدة مثل “حزب الطموح”، و”حزب الشرعية”، و”أنقذوا أمريكا الآن”، و”حزب مستقبل سايكاديلاك”. حصلت هذه الحركات البريطانية الأربع الجديدة على 50 مليون جنيه استرليني من أجل ” كسر عفن” سياسات بريطانيا.
لا نبالغ إذا قلنا إنه ولا واحد من هذه الأحزاب الجديدة سوف يشكل الحكومة القادمة لبريطانيا، لأن ما هو حقيقي هو خلق حزب جديد، وحزب العمال الذي أصبح حزباً حكومياً في بريطانيا هو أكبر دليل على ذلك، فقد استغرق ذلك 45 عاماً، بعد الكساد الكبير، وحربين عالميتين اثنتين حتى تحول منذ نشأته إلى أكثرية في الحكومة، وإذا كانت الطموحات لإعادة الحياة السياسية إلى بريطانيا فإن هناك مطالب على المنافسين الجدد تلبيتها لتحديد مسار الرحلة، أهمها كسر العداء الكبير للأحزاب من قبل الحزبين الحاكمين، وهذه عملية بسيطة تتطلب تجاوز الأحزاب القديمة وتغييرها من الخارج والداخل. خلال حياتنا، كان حزب الأمة الواحد –حزب المحافظين- لـ هارولد مكميلان الذي انتقل إلى حزب “تاتشري” ثم حزب المحافظين، وهو الذي أخذ بريطانيا إلى الأسواق العالمية، وأدخلها في البريكست، وهو حالياً الذي يحتفل بالخروج من الاتحاد الأوروبي.
استغرقت القيادة المعتدلة لحزب العمال 37 عاماً حتى اتخذت مسارها في الحكومة بعد انكسارات مزعجة وذهاب عدد من كوادرها إلى اليسار في عام 1980 عندما تحطمت آمالها وطموحاتها في أخذ مكانها كحكومة متبدلة مع المحافظين. لم يضم طوني بلير تلك المجموعات الانفصالية، وبقي مع حزب العمال حتى دخل في النهاية إلى موقع أهّله لتغيير وجه حزب العمال إلى صيغته الجديدة. جيرمي كوربين وحلفاؤه فعلوا ما فعله بلير في الرجوع إلى الخلف منذ عام 2015. أكثر من نصف الأعضاء الحاليين للعمال انضموا- أو أعادوا انضمامهم- حتى من الرفاق القدامى- منذ أن انطلق الحزب للقيادة. إنها الأيديولوجية التي تسيطر على حزب العمال بشكل ساخر، وبإعادة الصياغة أتموا عمل المقر لإعادة تركيبة القوة. لقد أصبحت السيطرة في رئاسة العمال منفية داخلياً، وحتى داخل حزبهم، والسيد كوربين هو الآن ملك القلعة.
اليأس هو المسيطر على عدد من القضايا ضمن البرلمانيين والأعضاء عن حزب كوربين الذين أشعلوا وقود المحادثة الخلفية حول خلق حزب جديد، وهذا الحديث أصبح في درجات مرتفعة خلال الأسابيع الأخيرة. لقد كانت وحدة العمال زائفة عندما سادت الخلافات منذ فشل الانتخابات، والارتفاع المخزي لمعدل الجريمة في طبقة العمال التي رفعت التهديدات ضد الحكومة. بعض الليبراليين في المحافظين عبّروا عن رغبتهم بخلق حزب جديد. السيناتور ليب ديمس شجع على هذه الفكرة لملء الفراغ في أرضية السياسة البريطانية.
لكن للحصول على أية فرصة للنجاح، يجب أن يكون الأول لحزب جديد هو جمهور محتمل- يبدو أن هذا موجود- وهناك شريحة كبيرة من الناخبين الذين يشعرون بأنهم محرومون من حرية الاختيار بين حزب العمل “كوربينييه” وحزب المحافظين “ريس موغيفيزيشن”. في الفترة التي سبقت الانتخابات الأخيرة ، قال 45٪ من الناخبين: إن “هناك حاجة إلى حزب وسط جديد” ، أي أن نسبة أكبر من الناخبين من أي من الأحزاب الكبيرة تمكنت من اجتذاب الاقتراع، وتشير دراسة إلى أن 56٪ من الناخبين لا يشعرون بأن أياً من الأحزاب السياسية الحالية يمثلهم.
شيء آخر تحتاجه لحزب جديد هو المال، وهذا لن يكون مشكلة. هناك دائرة ثرية، والناخبون فيها غير راضين عن حكومة ماي، وهم منجذبون لفكرة أن يكون كوربين في رئاسة الوزراء، لذلك هم ينتظرون لإخراج دفاتر الشيكات الخاصة بهم. بعضهم متبرعون سابقون للعمل، كما اعتاد البعض على إعطاء المحافظين. هناك مناصرون محتملون آخرون لحزب جديد ليسوا منتمين إلى أي حزب آخر، وكما كشف “مايكل سافاج” في “أوبزرفر”، فإن شبكة من رجال الأعمال والمتبرعين لديها ما يصل إلى 50 مليون جنيه استرليني على استعداد للإنفاق، وسيكون المزيد متاحاً من مصادر أخرى. يمكن أن يكون هناك حزب جديد يواجه خطر إحراج الغنى بالنظر إلى أنه سيتعرض للهجوم -من حق كوربينيستا ومن حق بريكستر- كوسيلة لنخبة المال. سيكون من الأهمية أن يثبت حزب جديد أنه يتمتع بدعم انتشار واسع للناخبين، وليس فقط رجال الأعمال ذوي الجيوب العميقة.
سيحتاج المشروع إلى اسم، وهنا تحدّث بعض العمال عن الانفصال عن “العمل الحقيقي” أو “العمل الفعلي”، وهذا من شأنه أن يُعرّض لصعوبات قانونية، ويقلص من نطاق جذب المنشقين من حزب المحافظين، ودعم الناخبين الذين لا يتعاملون مع حزب العمل بشكل طبيعي. ستكون الطبقة الأساسية في تشكيل جديد هي “الحزب العقلاني”، لكن لا يمكن أن تطلق على نفسها اسم ذلك، لأنه عندما راجعت اللجنة الانتخابية، وجدت أن هذا الاسم قد استخدم بالفعل. “مينستريم” هي تسمية محتملة، والتي تبدو معتدلة وشاملة دون أن تكون فقراً مثل “الحزب المركزي “.
سيتعيّن على الحزب الجديد أن يكون لديه منصة سياسة أوسع من مجرد معارضة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وسيتعيّن عليه أن يكون منفتحاً بشكل مبتكر حول مواجهة التحديات التي تواجه بريطانيا، كما يجب أن تكون له قيادة مقنعة مع بعض النجومية. إن الاختراق المثير في ايمانويل ماكرون في فرنسا هو الإلهام الأكثر شيوعاً لحفلة جديدة. قام ببناء En Marche! من الصفر، لكنه لم يأت في الواقع من أي مكان. كان لديه سجل حافل كخبير رفيع المستوى وشخصية عامة ثابتة. كان لديه أيضاً مساعدون من بعض الخبراء الاختصاصيين. كان صغيراً ، وهو ما أدى إلى تنشيط حملته بديناميكية وحيوية، ولكنه كان يمتلك خبرة أيضاً، الأمر الذي منحه اعترافاً بالأسماء والتقدير كمرشح قيادي. ابتسم أيضاً في سياق كان مواتياً للغاية، وأصبح حزب اليسار التقليدي في فرنسا – الاشتراكيون – غير مرغوب فيه إلى درجة أن فرانسوا هولاند لم يقف حتى من أجل إعادة انتخابه.
كان الطرف التقليدي من اليمين قد فقد مصداقيته أيضاً، وكان مرشحه للرئاسة محاطاً بغيمة مظلمة من الفضيحة.
بعض الشروط لزلزال مماثل في بريطانيا موجودة اليوم. كانت مرفقات الناخبين للأحزاب التقليدية تتحلل لفترة طويلة. إن صعود الهوية والقيم، باعتبارها فواصل سياسية يؤدي إلى مزيد من التخفيف من الولاءات القديمة. تبدو ائتلافات التصويت التاريخية التي حافظت على المحافظين والعمل هشّة. أصبحت السياسة أكثر سلاسة وأسرع حركة، لا يحبّ كثير من البريطانيين الخيار الذي عُرض عليهم من خلال الاحتكار الأحمر والأزرق، ورفضت الدولة منح أي منهما الأغلبية في الانتخابات الأخيرة. عندما يُطلب منهم اختيار ما إذا كانوا يريدون تيريزا ماي أو جيريمي كوربين كرئيس للوزراء، فإن عدداً كبيراً من الناخبين يفضلون “لا” و “لا يعرفون”.
الفرصة موجودة لحزب جديد، لكنه سيكون مقامرة ضخمة. ما هو مفقود حتى الآن هو كتلة حاسمة من النواب المستعدين لمواجهة المخاطر الكبيرة التي ينطوي عليها تحقيق ذلك. يقال، صحيح أن الأحداث الأخيرة دفعت العديد من نواب حزب العمال إلى نقطة الانهيار، لكن هذا لا يعني أنهم مستعدون تماماً لكسر حزبهم. الشيء الوحيد الذي يمنعهم هو التعلق العميق بالعمل كمفهوم، إلى جانب استمرار التردد بين الكثيرين في قبول أن حزبهم قد ضاع إلى كوربيون في المستقبل المنظور. أحد هذه الآراء يحب أن يقول لزملائه المفزعين: “سوف يمر”. شيء آخر يعيقهم هو خروج بريطانيا. لقد سمعت أن عدداً كبيراً من أعضاء البرلمان من حزب العمال يقولون: إن الوقت لم يحن بعد لحزب جديد، لأن من واجبهم “أن يجتمعوا معاً” إلى أن تنتهي الأصوات البرلمانية الحاسمة في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات